انفجار في مبنى حزب البعث الحاكم في مدينة الفاو جنوبي العراق

قصفت القوات الأميركية والبريطانية مناطق في شمالي العراق، إذ أغارت المقاتلات الأميركية على مواقع على طول المنطقة التي تفصل مدينة كركوك عن مدينة شمشمال (كردستان العراق).

كما تعرضت مدينة الموصل في شمالي العراق للقصف مجددا صباح اليوم وسمع دوي انفجارات في عدد من أنحاء المدينة.

وبث تلفزيون الجزيرة مشاهد حية للهجوم ظهرت فيها أعمدة الدخان تتصاعد في المدينة ودوت عشرة انفجارات. وقال مراسل الجزيرة إن صواريخ ضربت في ما يبدو غرب الموصل، رغم أنه لم يكن واثقا مما إذا كانت ضربت أهدافا مدنية أو عسكرية.

وأضاف أنه لا يستطيع سماع نيران المدفعية العراقية المضادة للطائرات. وكانت ثلاث غارات استهدفت المدينة في ساعات الصباح الأولى تصدت لاثنتين منها المضادات العراقية.

ونفى المراسل أنباء عن حركة نزوح لسكانها, وقال إن عشرات الآلاف من الأهالي وخلايا حزب البعث تجوب المدينة حاملة السلاح, في حين تنتشر أغلب وحدات الجيش العراقي خارج حدود الموصل.

منزل يحترق في مدينة الناصرية جراء القصف الأميركي

وصباح اليوم أيضا سمع دوي صفارات الإنذار في بغداد تحسبا لغارات وشيكة على العاصمة العراقية.

وقال مراسل الجزيرة إن صفارات الإنذار دوت لكنه لم يظهر ما يشير إلى بدء هجمات جوية على الفور. ولم تسجل على الفور انفجارات كما أن الدفاعات الجوية لم تطلق نيرانها في سماء بغداد حيث لا تزال تتصاعد أعمدة الدخان من مواقع جرى قصفها ليلا.

وقد تعرضت بغداد فجر اليوم لقصف جوي، وسمعت أصوات انفجارات عنيفة في المدينة. وكانت الغارات التي تعرضت لها بغداد مساء قد استهدفت مبنى داخل أحد المجمعات الرئاسية في قلب العاصمة.

واستهدف القصف مجددا أحد القصور الرئاسية الذي يضم قصر الجمهورية بصاروخ أطلق من طائرة حلقت على علو منخفض حسب ما أفاد شهود عيان. وشوهدت ألسنة اللهب وأعمدة الدخان تتصاعد من بعض الأبنية جنوب شرقي المدينة التي هزتها عدة انفجارات.

مقاومة عراقية

أحد قتلى القوات الأميركية قرب الناصرية
واستمرت المقاومة العراقية في مدينة كربلاء الإستراتيجية شمالي بغداد، حيث تدور معارك بين مروحيات حربية أميركية ووحدات من الحرس الجمهوري العراقي بالمدينة.

ولاتزال القوات الأميركية تواجه مقاومة دموية شرسة من قبل القوات العراقية خارج مدينة الناصرية الإستراتيجية اليوم بعد أن تكبدت خسائر بشرية كبيرة أمس. وألقت المقاومة القوية التي تلاقيها القوات الغازية في مدينة الناصرية تساؤلات عن حجم المقاومة التي يمكن أن تلقاها في بغداد، خاصة أن الناصرية مدينة صغيرة نسبيا قياسا مع الاستعدادات والكثافة السكانية الموجودة في العاصمة.


القوات الأميركية تلغي زيارة مقررة للصحفيين لحقول الرميلة النفطية الجنوبية لأن المكان ليس آمنا لاستمرار المقاومة فيها
وقد اقتحمت القوات الأميركية والبريطانية مدينة الفاو وخاضت ما وصف بأنه حرب شوارع ضد القوات العراقية التي لا تزال صامدة في مواقعها. وقد استعانت هذه القوات بالقاذفات في محاولة للقضاء على ما تسميه جيوب المقاومة في الفاو، ومازالت المقاومة العراقية مستمرة.

وأفاد مراسل الجزيرة في منطقة أم قصر بأن اشتباكات متقطعة لا تزال تدور بين القوات العراقية والقوات الأميركية البريطانية الغازية. وكانت أنباء تحدثت عن أن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا في المعارك الدائرة في أم قصر. وأضاف أنه لا يمكن تأكيد الخسائر التي لحقت بالجانبين العراقي والأميركي.

وفي ذات السياق ألغت القوات الأميركية زيارة للصحافيين لحقول الرميلة النفطية الجنوبية لأن المكان ليس آمنا، مما يشير إلى استمرار وجود مقاومة فيها. وكانت القوات الأميركية الغازية قد أعلنت في وقت سابق الاستيلاء عليها، ولم يذكر تفاصيل لكن ظهرت مقاومة عراقية في مناطق أخرى بجنوب العراق بعد أن اقتحمتها القوات الأميركية والبريطانية.

خسائر في القوات الغازية

مقاتلة بريطانية تستعد للانطلاق من قاعدتها في الكويت
وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية عن فقد جنديين من القوات البريطانية المشاركة في الغزو على العراق اليوم، بعد تعرض قافلة للعربات العسكرية للهجوم في جنوبي العراق من قبل القوات النظامية العراقية. وقالت وزارة الدفاع من لندن في بيان لها إن جميع الجهود تبذل في الوقت الراهن للعثور عليهما.

كما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم أن اثنين من قوات مشاة البحرية (المارينز) قتلا في حادثين منفصلين في العراق، الأول في حادث سير دون أن تذكر تفاصيل والثاني نتيجة انطلاق خاطئ لنيران مدفع رشاش في مكان لم تكشف عنه.

وأكد مصدر عسكري أميركي مقتل وأسر نحو عشرة من الجنود الأميركيين في جنوبي العراق، وقال إنهم ميكانيكيون يساندون الفرقة العسكرية هناك.

وقد تكبدت القوات الأميركية والبريطانية خسائر كبيرة أمس في الناصرية والبصرة وأم قصر وشبه جزيرة الفاو, وأكد جون أبي زيد نائب قائد القيادة الأميركية الوسطى في مقر القيادة المركزية الأميركية في قاعدة السيلية بقطر أن عشرة أشخاص قتلوا وفقد 12 آخرون في قتال عنيف وقع في مدينة الناصرية.

وكانت الجزيرة حصلت على أولى صور القتلى والأسرى الأميركيين والبريطانيين في الغزو. ويظهر في الصور التي سجلها التلفزيون العراقي عدد من الجنود الأميركيين الذين قتلوا أو وقعوا في الأسر بعد معركة مع القوات العراقية في إحدى ضواحي الناصرية جنوبي بغداد.

وفي الكويت أفادت أنباء باعتراض صواريخ باتريوت صاروخا عراقيا أطلق باتجاه الكويت ونجاحها في إسقاطه قبل وصوله لهدفه. وكان صاروخ أميركي من طراز باتريوت أصاب طائرة حربية بريطانية من طراز تورنادو مما أدى لتدميرها ومقتل طاقمها.

في هذه الأثناء أعلن البنتاغون بأن القوات الأميركية عثرت على مصنع كيماوي وسط العراق، وأنها بصدد التأكد مما إذا كان المصنع الذي قالت إنه عثر عليه قرب مدينة النجف يستخدم لإنتاج أسلحة كيماوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات