إندونيسيون يحرقون دمية على هيئة بوش أمام السفارة الأميركية في جاكرتا

هتف الملايين في مختلف عواصم العالم بغضب مطالبين بوقف فوري للغزو الأميركي البريطاني للعراق والمجازر والجرائم التي ترتكبها الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها بحق الشعب العراقي من أجل السيطرة على النفط، وطالبت الملايين الغاضبة بإعادة الجنود إلى أوطانهم قبل أن يزداد عدد القتلى بينهم.

إحراق العلم الأميركي أثناء تظاهرة حاشدة مناهضة للغزو الأميركي للعراق
باكستان
بدعوة من مجلس العمل الموحد الذي يضم أكبر الأحزاب الدينية في باكستان خرج عشرات الآلاف في مدينة لاهور بباكستان احتجاجا على الغزو الأميركي على العراق، في ثالث مظاهرة ينظمها هذا الاتحاد خلال شهر واحد، وقال مراسل الجزيرة في باكستان إن المتظاهرين طالبوا برحيل الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي قدم تسهيلات واسعة للأميركيين، كما صبت الشعارات جام غضبها على الأجهزة الأمنية الباكستانية لنفس الأسباب، وطالب المتظاهرون بفتح باب الجهاد والسماح للمسلمين بالدفاع عن العراق الذي يتعرض لأبشع أنواع الغزو الديني والحضاري.

وجرت مظاهرات مماثلة في مدينة كراتشي وغيرها من المدن الباكستانية التي خرج الآلاف من سكانها منددين بالسياسات الأميركية وبالغزو الذي أصرت واشنطن على شنه على العراق.

الصين
وفي بكين توحد الإعلام الرسمي مع المشاعر الشعبية في معارضة الحرب على الغزو الأميركي للعراق، وحذرت وسائل الإعلام الرسمية الصينية من كارثة إنسانية جراء الحرب اللاأخلاقية التي بدأتها الولايات المتحدة، واعتبرت وسائل الإعلام التي كرست نفسها لتغطية مجريات الغزو واستضافت المحللين العسكريين أنه حتى لو كسبت واشنطن عسكريا فإنها خسرت العالم.

وفي هذه الأثناء عززت الإجراءات الأمنية في العاصمة الصينية بكين خاصة في حي السفارات تحسبا للمظاهرات الشعبية الضخمة المتوقع حدوثها.

الهند
وفي العاصمة الهندية نيودلهي خرج المئات من مسجد جاما وساروا باتجاه السفارة الأميركية في مظاهرة غاضبة قبل أن تجبرهم الشرطة على التفرق، وقد ندد هؤلاء بصمت الحكام المسلمين والعرب على المجازر التي ترتكبها الولايات المتحدة بحق الشعب العراقي المسلم.

فيتنام
وأمام مقر السفارة الأميركية في العاصمة الفيتنامية تظاهر طلاب جامعيون لليوم الثالث على التوالي ضد الغزو الأميركي للعراق، مطالبين بوقف هذا الغزو فورا، ورفعوا شعارات يصفون فيها الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأنهم هواة الجرائم والقتل.

إندونيسيا
وبدعوة من منظمات إسلامية ومسيحية تظاهر الآلاف أمام مقر السفارة الأميركية في العاصمة جاكرتا مطالبين بوقف الجرائم اللاإنسانية التي ترتكبها واشنطن بحق الشعب العراقي، وطالب هؤلاء بإنهاء الغزو الأميركي فورا، وأنهى المتظاهرون اعتصامهم بحرق العلم الأميركي ومجسما للرئيس الأميركي جورج بوش.

هونغ كونغ
ورفع المئات من المواطنين في هونغ كونغ اليافطات المنددة بالغزو للعراق، وساروا من أمام القنصلية الأميركية وهم يرددون الشعارات التي تدعو واشنطن وحلفاءها إلى سحب قواتهم من العراق، والتوقف عن مهاجمة البلد.

أفغانستان
ولأول مرة خرج الآلاف من الأفغان إلى الشوارع في مظاهرة شجبوا فيها التحالف الأميركي البريطاني لغزو العراق، وردد المتظاهرون شعارات ضد الولايات المتحدة وطالبوا بإنهاء عدوانها على العراق.

إسبانيون ينددون بغزو أميركا للعراق
إسبانيا
تحولت شوارع العاصمة الإسبانية مدريد الليلة الماضية إلى ساحة حرب، عندما اندلعت المواجهات العنيفة بين رجال الشرطة وآلاف المتظاهرين بعد انتهاء المظاهرة الضخمة التي شارك بها أكثر من 250 ألف مواطن احتجاجا على الغزو الأميركي للعراق، وأسفرت هذه المواجهات عن إصابة أكثر من خمسين شخصا بجراح مختلفة، 18 منهم من رجال الشرطة، وأعلنت مصادر الشرطة أنها تدخلت "لتجنب كارثة".

وكانت هذه المواجهات قد اندلعت بعد ساعة من تفريق الشرطة للتظاهرة الضخمة، إلا أن نحو 400 شاب رفضوا إنهاء المسيرة وبدؤوا برشق رجال الشرطة بالحجارة وأشعلوا النار في صناديق القمامة، فرد رجال الشرطة بالرصاص المطاطي وانهالوا بالضرب على كل من كان هناك دون تمييز.

من احتجاجات الكنديين على الغزو الأميركي للعراق (أرشيف)
كندا
استجابة لدعوة تجمع "الفشل للحرب" الذي يضم 194 جمعية تمثل أوساطا سياسية وشعبية عديدة تظاهر نحو 200 ألف شخص في شوارع مونتريال احتجاجا على الغزو الأميركي للعراق. وقد شارك في هذه التظاهرة شخصيات سياسية مثل جيل دوسيب رئيس الكتلة الكيبيكية وهي ثالث قوة سياسية في مجلس العموم الكندي في أوتاوا، ورفع المتظاهرون الذين ساروا من أمام السفارة الأميركية لافتات كتب عليها "أرموا بوش وليس القنابل"، كما حيا المتظاهرون قرار الحكومة الكندية بعدم المشاركة في هذه الحرب التي وصفوها بالقذرة، وطالبوها بسحب مكاتبها وجنودها المنتشرين في الخليج.

أستراليا
وفي مشهد يظهر مدى التباين في المواقف بين الشارع والحكومة الأسترالية خرج عشرات الآلاف من الأستراليين إلى شوارع أستراليا، لليوم الرابع على التوالي منذ بدء الغزو الأميركي للعراق، وهم يدقون الطبول ويرفعون الشعارات المطالبة بنزع سلاح أميركا أولا ومطالبين بوقف هذه الغزو فورا، وبأن تعيد حكومة بلادهم ألفي جندي أرسلتهم للمشاركة في هذه الحرب، وقد رفع أحدهم مجسما يشبه رئيس الوزراء الأسترالي المؤيد للحرب بالكلب الذي يتبع بوش.

المصدر : الجزيرة + وكالات