إغلاق السفارة الأميركية بالرياض
آخر تحديث: 2003/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/20 هـ

إغلاق السفارة الأميركية بالرياض

أعلنت الولايات المتحدة اليوم إغلاق سفارتها في العاصمة السعودية الرياض وقنصليتيها في جدة والظهران كإجراء احترازي بسبب الحرب على العراق.

وقال بيان للسفارة "إن مصالح السفارة والقنصليتين ستغلق أمام العموم اليوم على الأقل ما عدا مصالح الطوارئ للرعايا الأميركيين".

وأضاف البيان أن الدبلوماسيين والموظفين في السفارة سيلزمون بيوتهم، كما أن المؤسسات التعليمية الأميركية ستغلق أيضا. ويأتي هذا الإجراء بعد يوم من إعلان السفارة الأميركية في البحرين إغلاق أبوابها إثر التظاهرات التي قام بها مئات الشبان احتجاجا على الحرب الأميركية على العراق وتحولت إلى اشتباكات مع قوى الأمن.

إلغاء زيارة

مير ظفر الله خان
من جهة أخرى ألغت باكستان زيارة رئيس وزرائها مير ظفر الله خان جمالي المقررة لواشنطن الأسبوع القادم بسبب "التطورات المحزنة والمفجعة في العراق".

وقالت الحكومة الباكستانية في بيان "تقديرا لمشاعر الشعب قرر رئيس الوزراء إرجاء زيارته للولايات المتحدة"، وأضافت أن "مواعيد جديدة ستحدد بالطرق الدبلوماسية لهذه الزيارة ولزيارتين أخريين لرئيس الوزراء إلى بريطانيا وفرنسا".

وقد ألغت الحكومة الباكستانية أيضا عرضا عسكريا كان مقررا يوم غد بسبب الحرب في العراق. وجاء في بيان الحكومة "نظرا للتطورات المؤسفة والمأساوية والقلق العظيم الذي يشعر به شعب باكستان قررت الحكومة الباكستانية إلغاء العرض الباكستاني".

وعلى صعيد التطورات السياسية الخاصة بالحرب على العراق أيضا ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فرنسوا ريفاسو مساء أمس أن الأمم المتحدة تشكل "مصدر كل شرعية" للعمل الدولي في العراق.

جاك شيراك
ويأتي ذلك تعقيبا على تصريحات الرئيس الفرنسي جاك شيراك قال فيها إن فرنسا "لن تقبل أي قرار يميل إلى إضفاء الشرعية على التدخل العسكري ويعطي المقاتلين الأميركيين والبريطانيين سلطات إدارة العراق".

وقال ريفاسو إن هذه التصريحات "تندرج بشكل كامل في خط النتائج التي توصل إليها بالإجماع أعضاء مجلس أوروبا", مؤكدا أن الأمم المتحدة "يجب أن تواصل لعب دور مركزي في الأزمة الحالية وبعدها.

وأوضحت الخارجية الفرنسية أن شيراك عبر عن موقف الاتحاد الذي تبنى يوم الخميس الماضي إعلانا بشأن العراق يؤكد مجددا الدور الأساسي للأمم المتحدة في العلاقات الدولية ويدعو إلى احترام "وحدة وسلامة أراضي العراق".

المصدر : وكالات