الكويت: الجزيرة نت

موظفون في مطار الكويت الدولي يهرعون للاحتماء بملجأ أثناء تدريبات للدفاع المدني قبل يوم من بدء الحرب

يقضي سكان دولة الكويت اليوم الثاني من الحرب في حالة من الحذر والخوف والحرص، حيث لزم معظم السكان منازلهم لليوم الثاني على التوالي. وبدت الشوارع خالية من المارة صباح اليوم. وقد تجدد انطلاق صافرات الإنذار عند الصباح حيث ألزمت من أراد الخروج بيته، لكن الناس أدوا صلاة الجمعة بعد ذلك ولم تطلق صفارات الإنذار إلى أن انقضت الصلاة.

وكان سكان الكويت قضوا ليلة قلقة ولم يتمكنوا من النوم في هدوء، إذ دوت صافرات الإنذار ثلاث مرات في المساء عند الغروب وفي منتصف الليل وفي الساعة الثانية فجرا، وهو ما يحدث قلقا وتحسبا للخطر. ولم تذكر السلطات كما لم تصدر أي بيانات عن أسباب إطلاق هذه الصفارات.

ومع كل صفارة إنذار تنضم جميع موجات الإذاعة والتلفزيون الكويتي لتبث نغماتها العالية عبر الأثير مصحوبة بتعليمات للمواطنين تحذرهم من تصديق الإشاعات فهي أخطر من العدو وتطالبهم باللجوء إلى الملاجئ والسراديب والابتعاد عن النوافذ والأبواب وعدم إعاقة مهام قوات الدفاع المدني.

وقد تجولت الجزيرة نت في الكويت حتى ساعة متأخرة من مساء أمس وصباح اليوم وعاينت حالة الإغلاق التام للأسواق التجارية في البلاد والتي عادة ما تشهد حركة كبيرة في هذا الوقت كل أسبوع (الخميس والجمعة). ومازال هناك إقبال على المواد الغذائية خاصة الخبز والمياه والشمع لاستعماله في الإضاءة إذا انقطعت الكهرباء.

من ناحية أخرى قرر مجلس الوزراء الكويتي ومجلس الدفاع الأعلى في جلسة مشتركة مساء أمس إعلان حالة التعبئة العامة في البلاد. ورفع المجلس مرسوما بهذا الخصوص إلى أمير البلاد الشيخ جابر الأحمد الصباح.

وتنتشر قوات من الحرس الوطني في شوارع الكويت والمنافذ وحول المؤسسات والجهات الحكومية ومساكن المسؤولين، في حين كثفت قوات الشرطة من دورياتها حيث يتم توقيف سيارات المارة وتفتيشها بدقة والاطلاع على أوراق سائقيها كاملة، فيما وقفت سيارات قسم الإبعاد وسيارات الشرطة لاحتجاز المخالفين حيث يتم التعامل والتفتيش في هدوء تام ودون مشاكل تذكر.

المصدر : الجزيرة