الاتحاد الأوروبي يدعو لاحترام وحدة الأراضي العراقية
آخر تحديث: 2003/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/19 هـ

الاتحاد الأوروبي يدعو لاحترام وحدة الأراضي العراقية

خافيير سولانا أثناء مؤتمر صحفي قبيل بدء مؤتمر الاتحاد الأوروبي في بروكسل

حث زعماء دول الاتحاد الأوروبي جيران العراق على احترام وحدة أراضي هذا البلد وعدم الإقدام على أي عمل يهدد الاستقرار بالمنطقة بعد بدء الهجوم الذي تقوده الولايات المتحدة على العراق دون تأييد من الأمم المتحدة.

وشدد زعماء الاتحاد الذي يضم 15 دولة في بيان مشترك صدر بعد أول جلسة لمؤتمر قمة يعقدونه في بروكسل على تعزيز العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة والدور المحوري للأمم المتحدة.

وجاء في البيان "إننا ندعو كل بلدان المنطقة إلى الامتناع عن القيام بأي عمل يمكن أن يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار"، فيما وصفه دبلوماسيون بأنه تحذير غير مباشر لتركيا بعد أن صوت البرلمان التركي بالموافقة على قرار يسمح للقوات التركية بدخول شمالي العراق. وأكد على ضرورة "استمرار الأمم المتحدة في الاضطلاع بدور مركزي خلال الأزمة الراهنة وبعدها".

وفيما يعكس الانقسامات المستمرة في الاتحاد بشأن خيار العمليات العسكرية أهمل الزعماء أي إشارة إلى المسؤولية عن الحرب وما إذا كان العراق لم ينتهز الفرصة التي سنحت له لنزع أسلحته سلميا أم لا.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل إن الخلافات بين الدول الأعضاء هي التي دفعت الزعماء للاتفاق على مثل هذا البيان الضعيف. وأضاف أن مواقف الدول الأوروبية أصبحت حذرة بانتظار نتيجة الحرب، مشيرا إلى أن سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين قد يغير الكثير من مواقف هذه الدول.

غاي فيرفستاد
وفي الإطار نفسه أعلن رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتس التزام الاتحاد الأوروبي الحازم حيال الحفاظ على وحدة أراضي وسيادة العراق واستقراره السياسي, ودعا دول المنطقة إلى الامتناع عن أي عمل يهدد هذا الاستقرار.

وأضاف سيميتس الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أن الاتحاد مازال أيضا يعتبر النزع التام لسلاح العراق أولوية.

من جهته أعلن منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن تأكيد الاتحاد على الدور المركزي للأمم المتحدة في إعادة إعمار العراق يأتي من أهمية بقاء هذه المنظمة الدولية كمركز الثقل بالنسبة لإيجاد حلول لما ينجم عن النزاعات.

أما رئيس الوزراء البلجيكي غاي فيرفستاد فقد أكد أن الأزمة العراقية التي أظهرت انقسامات عميقة داخل الاتحاد الأوروبي يمكن أن تكون فرصة لدفع الدول الـ 15 لتوحيد مواقفها في مجال السياسة الخارجية والدفاعية.

وقال فيرفستاد خلال مؤتمر صحافي "نرى للمرة الأولى بطريقة واضحة أن الأمر يتعلق بغياب الوحدة في عمل الاتحاد الأوروبي وهو ما أدى إلى الوضع السائد اليوم".

وأضاف "هذه الأزمة المؤلمة جدا بالنسبة للدول التي اعتقدت أنها تجد حلا سلميا, يمكن أن تكون مناسبة لإطلاق نقاش حاسم بشأن إنشاء اتحاد أوروبي أكثر تماسكا على صعيد السياسة الخارجية والدفاع".

المصدر : الجزيرة + وكالات