السفارة الأميركية في الأردن
قال مسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة أغلقت في إجراء أمني غير مسبوق 13 سفارة وقنصلية في العالم. وأوضح المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم إن هذا الإجراء لا يعود إلى تهديدات محددة, بل هو إجراء احترازي تحسبا لحدوث أعمال عنف في تظاهرات مناهضة للحرب.

والسفارات التي أغلقت أمام الجمهور هي ألماآتا في كزاخستان وعمان في الأردن وبوينس أيرس في الأرجنتين والقاهرة في مصر وكاراكاس في فنزويلا ودمشق في سوريا وكابل في أفغانستان وأوسلو في النرويج وبريتوريا في جنوب أفريقيا ونيروبي في كينيا والرياض في السعودية وسكوبيا في مقدونيا.

وأضافت المصادر أن القنصلية الأميركية في جوهانسبرغ أغلقت أمام الجمهور أيضا, موضحة أن السفارة الأميركية في باريس ستبقى مفتوحة مع إغلاق الفرع القنصلي فيها لاستقبال الحالات الطارئة للمواطنين الأميركيين.

في هذه الأثناء قام رجل بطعن نفسه بالسكين عدة مرات الخميس أمام السفارة الأميركية في العاصمة التشيلية سانتياغو احتجاجا على شن الحرب على العراق. وقالت الشرطة التشيلية إن أرنستو رويث (29 عاما) طعن نفسه في المعدة والذراع واللسان.

وروى أحد الشهود للصحفيين أن المحتج أثناء قيامه بطعن نفسه ردد عبارات مثل "لا للحرب". وقد نقل الرجل إلى قسم الطوارئ في مستشفى سلفادور وهو ليس في حال خطرة. ولم تتأكد الشرطة ما إذا كان المحتج ينتمي إلى جهة سياسية معينة أم منظمة تدعو للسلام.

السفارات العراقية
من جهة أخرى أفاد مسؤولون أميركيون كبار بأن الولايات المتحدة ستطلب من حكومات أجنبية إغلاق السفارات العراقية لديها. وأوضح المسؤولون أن وزارة الخارجية ستصدر تعليمات قريبا إلى سفاراتها لكي تطلب من حكومات الدول المستضيفة لتلك السفارات أنها لم تعد تعترف بنظام صدام حسين وأن تغلق بعثات العراق الدبلوماسية.

ولم يعرف متى ستصدر هذه التعليمات, لكن المسؤولين الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم قالوا إن هذه الأوامر قد تصدر الخميس وهي مرتبطة بمستجدات العملية العسكرية التي تشنها القوات الأميركية في العراق.

المصدر : وكالات