توقعات ببدء الحرب خلال يومين وبغداد تتحدى
آخر تحديث: 2003/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/17 هـ

توقعات ببدء الحرب خلال يومين وبغداد تتحدى

جنود بريطانيون يشاركون في التدريبات الأخيرة على الحدود الكويتية العراقية

قالت مصادر أمنية كويتية إن قوات تقودها الولايات المتحدة دخلت المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود العراقية الكويتية استعدادا على ما يبدو لهجوم وشيك على العراق. وأوضح مصدر من قوة أمن كويتية يعمل في منطقة أم قصر شرق المنطقة أن القوات دخلت صباح اليوم وأن القوافل الأميركية متجهة إلى أم قصر.

وقال متحدث عسكري أميركي إنه ليس بوسعه أن ينفي أو يؤكد صحة دخول القوات المنطقة المنزوعة السلاح بينما قال متحدث عسكري بريطاني إن الجنود اتخذوا مواقع حربية متقدمة.

وتمتد المنطقة المنزوعة السلاح، التي انسحب منها مراقبو الأمم المتحدة يوم الاثنين، بعمق 5 كم في أراضي الكويت و10 كم في أراضي العراق.

ساعة الصفر

مركز قيادة العمليات المشتركة الأميركي في قاعدة السيلية بالدوحة

من ناحية ثانية أعلن الأميرال تيموثي كيتنغ قائد الأسطول الخامس الأميركي لطاقم حاملة الطائرات إبراهام لينكولن في الخليج أن الحرب على العراق "مرجحة جدا" في غضون يومين. وقال لجنوده إنه لا يعرف على وجه اليقين ولكنه يرجح أن تنطلق الطائرات من الحاملة نفسها خلال هذه المدة.

وأقر كيتنغ للصحفيين على متن الحاملة أن الحرب لن تعتمد كثيرا على عنصر المفاجأة لكن القوات الأميركية ستعوض ذلك بتحرك سريع لم يسبق له مثيل. وأضاف أن خطط الولايات المتحدة لهذه الحرب "لم يسبق لأحد أن شهد مثلها من قبل"، واعتبر أنه يمكن تحقيق أهدافها باستخدام عناصر "المفاجأة والسرعة الفائقة والدقة والإصرار".

كما اعترف الجنرال الأميركي بأن الولايات المتحدة وحلفاءها يخططون لهذه المعركة منذ نحو عام وأنهم حاولوا وضعها بطريقة "تخفف إلى أدنى حد" حصيلة القتلى من المدنيين.

وفي سيدني توقع وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر بدء الهجوم ضد العراق الخميس فور انتهاء مدة الإنذار الأميركي للرئيس العراقي بمغادرة بلاده وإلا واجه الحرب. واعتبر داونر أنه من غير المحتمل أن يقبل الرئيس صدام حسين إنذار واشنطن بحلول يوم الخميس.

تحد عراقي
وفي بغداد حذر وزير الإعلام العراقي محمد سعيد الصحاف من أن الجنود الأميركيين والبريطانيين الذين سيشاركون في غزو العراق سيلقون مصيرا مظلما وأن غزو العراق لن يكون نزهة للأميركيين، حسب قوله.

وقال في مؤتمر صحفي، إن الجنود الذين يستعدون لغزو العراق سيواجهون موتا أكيدا ولن يحققوا النصر السريع الذي وعدهم به قادتهم. ووصف الوزير العراقي المسؤولين في واشنطن ولندن بأنهم يخدعون جنودهم وضباطهم ويصورون لهم أن غزو العراق سيكون نزهة "إنها كذبة حمقاء التي يرددونها لجنودهم". وأعرب عن ثقته بأن الشعب العراقي سيقف مع قيادته في هذه الأزمة.

جلسة المجلس الوطني العراقي
وفي وقت سابق رفض رئيس المجلس الوطني العراقي سعدون حمادي الإنذار الأميركي الموجه إلى الرئيس صدام حسين، وقال عند افتتاح الجلسة الطارئة للبرلمان إن العراق ليس بالبلد الذي يقبل ما قالته الإدارة الأميركية وإن العراقيين يقفون جميعا وراء زعيمهم ومستعدون للدفاع عن أرضهم. وأضاف أن "مصير الغزاة واحد دائما وهو الفشل ولعنة التاريخ".

وأكد أن شعب العراق الذي حمل نوابه في البرلمان المسؤولية بانتخابهم ممثلين له "يقف اليوم صفا واحدا وصوتا واحدا مصوبا بنادقه إلى المعتدين الأميركيين وحلفائهم".

قال مصدر دبلوماسي سعودي اليوم الأربعاء إن المملكة العربية السعودية اقترحت رسميا ولأول مرة خروج الرئيس العراقي صدام حسين إلى المنفى في محاولة أخيرة لتجنب الحرب. وأضاف المصدر أن المملكة وأطرافا أخرى تبذل قصارى الجهد لمنع نشوب حرب مدمرة واقترحوا فكرة المنفى لصدام وتأمين ملاذ أمن له ولأسرته.

المصدر : الجزيرة + وكالات