آثار دمار خلفه انفجار وقع في مدينة الخبر شرقي السعودية (أرشيف)
أعلن في المملكة العربية السعودية أن انفجارا قتل رجلا لم يتم الكشف عن هويته في منزل مليء بالأسلحة والذخائر والمتفجرات في العاصمة الرياض الثلاثاء.

وقال وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز إن الانفجار وقع في منزل يسكنه رجل وامرأة بحي الجزيرة شمال شرقي الرياض، موضحا أن قوات الأمن عثرت في المكان على أسلحة وذخائر، وأن الشخص الذي عثر عليه مقتولا داخل المنزل لا يحمل إثبات هوية.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية لوكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الشرطة عثرت بالمنزل على ثلاث قنابل ومسدسات و12 رشاشا من طراز كلاشينكوف وبندقيتين ومسدس وذخائر ومواد شديدة الانفجار.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين غربيين أن الانفجار ربما أحدثه رجل سعودي خلال محاولته تصنيع قنبلة. وقال أحد الدبلوماسيين الغربيين "تم إبلاغنا بأن شخصا ما يصنع القنابل وقع له حادث صباح اليوم. المواد التي كان يستخدمها انفجرت ونعتقد أنه لقي حتفه".

وقال سكان بالعاصمة السعودية إن الشرطة أغلقت الطرق المؤدية إلى المنزل شرقي المدينة. وباشرت الجهات المختصة إجراءات التحقيق للكشف عن ملابسات الحادث.

يشار إلى أن المسؤولين السعوديين لا يستبعدون احتمال تعرض المملكة لعمليات في حال اندلاع حرب في العراق. وكثفت السلطات السعودية في الأسابيع القليلة الماضية من حملات ملاحقة أعضاء محتملين في تنظيم القاعدة تحسبا لوقوع هجمات.

الأمير نايف بن عبد العزيز
وفي السياق نفسه أعلنت السعودية عن اتخاذ إجراءات أمن مشددة في أراضيها لمواجهة تداعيات حرب متوقعة تقودها الولايات المتحدة على العراق.

وقال وزير الداخلية في تصريح صحفي "اتخذنا كافة الاحتياطات اللازمة ولكن نحاول ألا تؤثر احتياطاتنا الأمنية على المواطنين وألا تحد من حريتهم". ونفى أن تكون هناك خطة لإجلاء السكان السعوديين من المناطق الحدودية المجاورة للعراق.

وردا على سؤال عن معلومات أفادت بتوجه سعوديين إلى العراق عبر الأردن لمحاربة الأميركيين، قال الأمير نايف "لم نبلغ بشيء من هذا حتى الآن ولا نستطيع أن ننفي ذلك بشكل كامل" مضيفا "أن السعوديين يسافرون إلى كل بلد كما يشاؤون والمشاركة (في القتال) ليس منها فائدة".

المصدر : وكالات