سعد الدين إبراهيم
أصدرت محكمة النقض العليا في مصر حكما بتبرئة الأكاديمي المصري سعد الدين إبراهيم لدى إعادة محاكمته بتهم الإساءة إلى سمعة مصر في تقرير له عن المسلمين والأقباط وتلقي أموال من جهات أجنبية بصورة غير قانونية وإساءة استخدامها. كما برأت المحكمة أيضا ثلاثة اتهموا معه.

وأعرب إبراهيم (64 عاما) عن سعادته بقرار المحكمة ووصف الحكم بتبرئته بأنه نزيه. من جانبها قالت ابنته رندا إن حكم البراءة فاق توقعاتها، وأوضحت أن "البراءة الكاملة هي حقا تبرئة لوالدي ولعمله وإشارة للكل إلى أن العدالة بخير في مصر".

وأفرج عن إبراهيم الذي يحمل الجنسيتين المصرية والأميركية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد إدانته في يوليو/ تموز الماضي والحكم عليه بالسجن سبعة أعوام في محاكمته الأولى. ورفضت محكمة النقض التي نظرت في القضية، حكمين سابقين لمحكمة أمن الدولة بإدانة إبراهيم على أساس خطأ في الإجراءات وقضت بإعادة محاكمته.

وأدار إبراهيم أستاذ علم الاجتماع، مركز ابن خلدون للدراسات التنموية المغلق الآن.

واحتجت الولايات المتحدة على الحكم الأول بإدانة إبراهيم والذي انتقدته أيضا جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان. وقالت واشنطن إنها ستعارض تقديم مساعدات إضافية لمصر زيادة على المساعدات السنوية التي تحصل عليها وقيمتها مليارا دولار. كما أدان الاتحاد الأوروبي الحكم الصادر على إبراهيم.

المصدر : وكالات