رفضت جامعة الدول العربية الإنذار الذي وجهه الرئيس الأميركي جورج بوش إلى الرئيس العراقي صدام حسين. وقال المتحدث باسم الجامعة هشام يوسف إن الجامعة لا يمكن أن تقبل بتوجيه مثل هذا الإنذار.

وأوضح المتحدث أن قرار مجلس الأمن رقم 1441 لم يتضمن سقفا زمنيا, إضافة إلى وجود اعتراف دولي بتعاون العراق مع فرق التفتيش في سبيل تنفيذ هذا القرار.

وعبر يوسف عن أسفه لقرار الولايات المتحدة العمل خارج إطار مجلس الأمن وخارج إطار الشرعية الدولية فيما يخص الأزمة في العراق.

وقال "يبدو واضحا أن الولايات المتحدة حسمت أمرها بنهاية العمل الدبلوماسي رغم توجه الرغبة والإرادة الدولية التي كانت ترى أن هناك إمكانية حقيقية لتحقيق حل سلمي للأزمة". كما أعرب المتحدث باسم الجامعة العربية عن أسفه لقرار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان سحب المفتشين الدوليين من العراق.

المصدر : الفرنسية