شهيد فلسطيني وقتيل إسرائيلي في اشتباك قرب بيت لحم
آخر تحديث: 2003/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/16 هـ

شهيد فلسطيني وقتيل إسرائيلي في اشتباك قرب بيت لحم

تشييع خمسة ناشطين استشهدوا أثناء توغل إسرائيلي في جنين بالضفة الغربية الجمعة الماضية

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن جنديا إسرائيليا لقي مصرعه وأصيب آخر عندما داهمت قوات الاحتلال إحدى القرى شرقي مدينة بيت لحم. وأضاف المراسل أن فلسطينيا استشهد في الاشتباك الذي وقع مع الأهالي أثناء مداهمة الجنود الإسرائيليين المنطقة.

وقالت مصادر طبية وأمنية إن الشهيد ويدعى يوسف إبراهيم الفقيه (42 عاما) هو أحد نشطاء حركة المقاومة الإسلامية "حماس" واستشهد برصاص قوات الاحتلال التي طوقت منزله في قرية مراح رباح على بعد عشرة كيلومترات إلى الجنوب من مدينة بيت لحم في الضفة الغربية. وأكدت المصادر العسكرية الإسرائيلية أن جيش الاحتلال قتل الفقيه، لكنها رفضت الرد على أسئلة بشأن الخسائر في الجانب الإسرائيلي.

كما استشهد نبيل أدويدان (20 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الجنود الإسرائيليين الذين اقتحموا مخيم النصيرات وسط قطاع غزة فجر أمس، مما رفع عدد الشهداء في المخيم إلى ثمانية أشخاص بينهم الطفلة إلهام ذات الأربع سنوات.

تشييع الطفلة إلهام التي استشهدت أثناء اقتحام الاحتلال مخيم النصيرات فجر أمس

إدانة دولية
وقد اتهم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الاحتلال الإسرائيلي بالفشل في توفير الحماية للمدنيين مع استمرار اجتياح قواته لقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم أنان إن الأمين العام للمنظمة الدولية يعرب عن أسفه لاستمرار الغارات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة، مشيرا إلى سقوط العديد من القتلى في صفوف الفلسطينيين أمس الاثنين بالإضافة إلى مقتل ناشطة أميركية.

من جانبها حثت الولايات المتحدة إسرائيل على احترام كرامة المدنيين الفلسطينيين والتفكير في عواقب أعمالها بعدما استشهد 13 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال في قطاع غزة أمس الاثنين، مما يوجه ضربة جديدة للمحاولات الأميركية والبريطانية لتشجيع السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين مع اقتراب نذر اندلاع حرب على العراق.

وقالت الخارجية الأميركية إنها تتطلع إلى نتائج تحقيق إسرائيلي في مقتل الناشطة الأميركية التي سحقتها جرافة لجيش الاحتلال في قطاع غزة الأحد الماضي.

مداولات المجلس التشريعي

اجتماع المجلس التشريعي الفلسطيني الأسبوع الماضي
على صعيد آخر أعلن نواب فلسطينيون مساء أمس أن الرئيس ياسر عرفات تخلى عن مطالبه بإدخال تعديلات على القانون الذي يحدد صلاحيات رئيس الوزراء والذي سيعتمده المجلس التشريعي الفلسطيني بشكل نهائي اليوم الثلاثاء.

وكان المجلس التشريعي علق جلسته وأرجأ التصويت على التعديلات الخاصة بصلاحيات رئيس الوزراء إلى اليوم. كما أعفى المجلس خلال جلسة خاصة يوم أمس رئيس الوزراء من عرض إقالة أو استقالة الوزراء على الرئيس الفلسطيني.

ورفض النواب التعديلات التي اقترحها الرئيس الفلسطيني على مشروع القانون الخاص باستحداث منصب رئيس الوزراء. وطلب عرفات في اقتراحه -الذي رفضه 49 نائبا وصوت لصالحه 22- أن يقدم له رئيس الوزراء أي تعديل يجريه على حكومته، لكن النواب يطالبون بأن يكون من يشغل هذا المنصب مسؤولا أمام المجلس التشريعي وليس أمام الرئيس.

المصدر : الجزيرة + وكالات