أعلنت الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان موافقتهما على التمديد سنة أخرى لعمل فريق مراقبة حماية المدنيين في السودان والذي ترعاه الولايات المتحدة لوضع حد للحرب الأهلية في الجنوب السوداني.

وقال السفير الأميركي لدى نيروبي جونيو كارسون أثناء توقيع اتفاق التمديد في كينيا حيث تجري محادثات السلام، إن هذا الفريق نجح منذ تأسيسه قبل عام في بناء الثقة بين الطرفين المتنازعين. وأضاف "بالنيابة عن الولايات المتحدة أتمنى ألا يتم التجديد لعمل فريق السلام مرة أخرى، على أمل أن تكون المشاكل في السودان قد حلت تماما".

وقد تم تأسيس فريق مراقبة حماية المدنيين في السودان العام الماضي، ويضم ممثلين عن الولايات المتحدة برئاسة جون دانفورث للتحقيق في عمليات استهداف مدنيين في الصراع الدائر بين الحكومة والمتمردين.

من جانبه أكد مبعوث كينيا إلى السودان أنه استعان بفريق مراقبة حماية المدنيين للتأكد من الاتهامات المتبادلة بين الجانبين إزاء خرق وقف إطلاق النار، عندما هدد تجدد القتال بينهما عملية السلام.

المصدر : الفرنسية