جنود أميركيون يتلقون تعليمات من قائدهم أثناء تدريبات في صحراء شمالي الكويت
حذر علماء في المملكة العربية السعودية زعماء الدول الإسلامية والمسلمين من أن الإقدام على تقديم المساعدة للقوات الأميركية والبريطانية في حربها المحتملة على العراق يعد من الأخطاء القاتلة.

ودعوا في فتوى وجهت لحكومات الدول العربية والإسلامية بشكل عام وحكومات دول المنطقة على وجه الخصوص إلى رفض "التدخل الأميركي الجائر"، قائلين إن من الخطأ القاتل بالنسبة إلى الأفراد والحكومات التعاون مع الحكومة الأميركية سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

إلا أن البيان الذي وزع الاثنين حذر من أي دعوة إلى الجهاد ضد الغربيين، وقال إن إصدار مثل هذه الفتوى أمر مقصور على كبار العلماء فقط.

وقالت الفتوى إن الجهاد فريضة على المسلمين إلا أنه يتعين على علماء المسلمين التفكير فيه بعيدا عن الأهواء الشخصية لتجنب إعطاء العدو أي ذريعة، وللحيلولة دون زعزعة الاستقرار في المجتمع.

وتعارض السعودية شن حرب على العراق قائلة إنها لن تسمح لقوات أميركية تتمركز على أرض المملكة بشن أي هجوم على العراق.

وقال المحامي السعودي محسن العوجي إن هذا البيان سيجد له صدى واسعا في السعودية حيث تتصاعد المشاعر المعادية للولايات المتحدة فيما يتعلق بسياستها إزاء أزمة الشرق الأوسط. وأعرب عن اعتقاده بأن هذه الفتوى تحظى بتأييد واسع في الشارع السعودي لأنه ما من أحد بوسعه تبرير الحرب الأميركية على العراق.

ويؤيد العوجي الذي قضى عدة سنوات في السجن الإصلاحات السلمية، محذرا من أن الغربيين في السعودية سيتعرضون لخطر إذا شنت واشنطن تلك الحرب.

وعارض بيان آخر أصدره نحو 200 من المفكرين والعلماء الحرب، واتهم الولايات المتحدة وبريطانيا بالتخطيط لاحتلال العراق والاستيلاء على موارده واستخدامه كقاعدة للتوسع في المستقبل.

المصدر : رويترز