الأردن يشدد إجراءات الأمن تحسبا للحرب على العراق
آخر تحديث: 2003/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/15 هـ

الأردن يشدد إجراءات الأمن تحسبا للحرب على العراق

أردني يحمل صورة صدام حسين أثناء تظاهرة الشهر الماضي مناهضة للحرب الأميركية المحتملة على العراق

عزز الأردن إجراءات الأمن حول سفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا، فيما تستعد السلطات لرد محتمل من جانب من تصفها بجماعات متشددة في حالة شن هجوم أميركي على العراق.

وقال مسؤولون إنه جرى أيضا تكثيف الحماية الأمنية على مقار إقامة الدبلوماسيين الأميركيين والبريطانيين. وأضاف أحد المسؤولين أنه تم رفع حالة التأهب وجرى نشر مزيد من قوات الأمن عند مقار إقامة دبلوماسيين وسفارات دول غربية معينة.

وفي بيان تحذيري جديد صدر أمس حثت السفارة الأميركية رعاياها على توخي الحذر وتجنب ارتياد المنشآت التي يمكن أن تكون مستهدفة لصلاتها الأميركية والغربية.

وجاء في البيان "هذا النوع من المنشآت يمكن أن يشمل المطاعم ومراكز الرياضة البدنية والملاهي الليلية والحانات". إلا أن البيان لم يصل إلى حد حث الأميركيين على مغادرة الأردن في الحال مثلما حدث مع نظرائهم في الكويت.

وقال دبلوماسيون إن غالبية عائلات الدبلوماسيين بالسفارة الأميركية والدبلوماسيين غير الأساسيين غادروا بالفعل بموجب أمر صدر في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد مقتل الدبلوماسي الأميركي لورانس فولي في العاصمة عمان.

وأشار دبلوماسيون أردنيون إلى أنهم يركزون اهتمامهم على من وصفوها بجماعات سرية متشددة وخاصة من قد يحاولون تأليب المدنيين لزعزعة الاستقرار أو شن هجمات تخريبية.

وأفاد شهود أن السلطات شددت الأمن على مدينة معان وهي معقل تقليدي للمتشددين شهدت في السابق مظاهرات مؤيدة للعراق وأعمال شغب بسبب ارتفاع الأسعار.

ويوجد الأردن عدة آلاف من القوات الأميركية والبريطانية، بيد أن عمان قالت مرارا إنها لن تكون قاعدة انطلاق لأي غزو للعراق.

المصدر : وكالات