الأمم المتحدة تسحب جميع مراقبيها من الحدود العراقية
آخر تحديث: 2003/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/1/11 هـ

الأمم المتحدة تسحب جميع مراقبيها من الحدود العراقية

جندي تابع للأمم المتحدة في برج مراقبة على الحدود الكويتية العراقية (أرشيف)
أعلنت بعثة الأمم المتحدة للمراقبة بين العراق والكويت أنها سحبت كل مراقبيها من الجانب العراقي من المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين تحسبا لبدء الحرب الأميركية على العراق.

وقال دالجيت باجا المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة إنها مجرد خطوة وقائية تحسبا لأي مفاجئات، مشيرا إلى هدوء الأوضاع حاليا. وكانت البعثة قد أعلنت أمس أنها ستسحب مؤقتا مراقبيها من المناطق النائية في المنطقة المنزوعة السلاح لكنها قالت وقتها إن أفرادها سيبقون على جانبي الحدود أي في الجانب العراقي والجانب الكويتي على السواء.

وتمتد المنطقة المنزوعة السلاح بعمق عشرة كيلومترات في الجانب العراقي وبعمق خمسة كيلومترات في الجانب الكويتي. ومن المفترض ألا يدخلها سوى موظفو الأمم المتحدة (يونيكوم) بالإضافة إلى حراس حدود عراقيين وكويتيين لا يحملون سوى مسدسات على أن يلزم الحراس العراقيون الجانب العراقي من المنطقة ويلزم الحراس الكويتيون الجانب الكويتي.

وأقامت الأمم المتحدة المنطقة المنزوعة السلاح على الحدود الكويتية العراقية عام 1991 بعد حرب الخليج الأولى، ويعمل في بعثة "يونيكوم" نحو ألف جندي من بينهم 195 مراقبا ووحدة مساندة عسكرية من بنغلاديش وموظفون مدنيون عددهم يصل إلى نحو 230 فردا.

وينتشر في الكويت حاليا عشرات الآلاف من القوات الأميركية والبريطانية استعدادا للهجوم البري المتحمل على العراق.

المصدر : وكالات