العراق يهاجم موقف بلير من تدمير صواريخ الصمود
آخر تحديث: 2003/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/3/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/28 هـ

العراق يهاجم موقف بلير من تدمير صواريخ الصمود

جنود عراقيون يحتجون على تدمير صواريخ الصمود/2

ــــــــــــــــــــ
بلير يتهم العراق بإخفاء ثمانية آلاف لتر من بكتيريا الجمرة الخبيثة
ــــــــــــــــــــ

بغداد تنتهي تقريبا من تدمير مجموعة من صواريخ الصمود/2
ــــــــــــــــــــ

ندد مسؤول عراقي اليوم السبت بتصريحات رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بشأن تدمير الصواريخ العراقية والتي اعتبر فيها القبول بتدمير الصواريخ "لعبا وخدعة".

وقال المتحدث إن "التحالف الأنغلو أميركي لا يستطيع إخفاء مطامعه الاستعمارية في العراق، فعندما يتعاون العراق مع لجنة أنموفيك يعتبر التحالف هذا التعاون خدعة، وإذا لم يتعاون يعتبر ذلك تعنتا".

واعتبر الناطق العراقي أن "التعلق الذليل لبلير بأذيال واشنطن قد وصل إلى مستوى رخيص أفقده الرأي العام البريطاني الذي رفض بنسبة 81% سياسته تجاه العراق، كما أدى إلى انشقاق كبير في حزبه" في إشارة إلى الخلافات الحادة حزب العمال البريطاني الحاكم.

توني بلير
وسخر بلير في مؤتمر صحفي مشترك الجمعة مع رئيس الحكومة الإسباني خوسيه ماريا أزنار من قرار العراق بدء تدمير صواريخ الصمود/2، وقال "ليس هذا وقت اللعب" مشيرا إلى أن صدام حسين أعلن في مطلع الأسبوع أنه لن يدمر هذه الصواريخ.

وشدد رئيس الوزراء البريطاني على أن صدام حسين لم يقل شيئا حتى الآن عن ثمانية آلاف لتر من بكتيريا الأنثراكس (الجمرة الخبيثة) و360 طنا من العناصر الكيميائية التي يملكها. وقال "إنه لا يقدم أبدا أي تنازل إلا إذا تم التلويح بتهديد القوة".

تدمير أربعة صوارخ

جندي عراقي يحرس موقع التاجي العسكري أثناء عملية التدمير
يأتي ذلك في الوقت الذي انتهت فيه بغداد تقريبا من عملية تدمير أربعة من صواريخ الصمود/2 لتسجل أول عملية تدمير أسلحة عراقية اعتبرتها الأمم المتحدة محظورة منذ سنوات طويلة.

وقال المدير العام لوزارة الإعلام العراقية عدي الطائي إن التدمير تم في موقع التاجي العسكري شمالي العاصمة بغداد "بحضور ممثلين عراقيين وآخرين عن الأمم المتحدة".

وغادر رئيس فرق الأمم المتحدة المكلف الإشراف على تدمير صواريخ الصمود/2 العراقية موقع تدمير هذه الصواريخ دون أن يؤكد إذا ما كانت العملية قد انتهت.

وقال موفد الجزيرة إلى العراق إن حوالي 2000 من العاملين في مصنع صواريخ الصمود تظاهروا احتجاجا على عملية التدمير.

وتم الاتفاق على تفاصيل تدمير الصواريخ أثناء اجتماع عقد اليوم السبت بين المستشار الرئاسي العراقي الفريق عامر السعدي ووفد من الأمم المتحدة. وحضر المحادثات عن لجنة أنموفيك الرجل الثاني فيها ديميتري بريكوس.

بوش متشائم إزاء الديمقراطية
من ناحيته أقر الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت سابق بصعوبة إقامة نظام ديمقراطي في العراق، لكنه أكد أن هذا الأمر يشكل شرطا لضمان أمن الولايات المتحدة.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر قد قال في تصريح صحفي يومي "أعتقد أن الرئيس (جورج بوش) كان واضحا جدا (الخميس) مكررا مرات عدة أنه يجب نزع الأسلحة وتغيير النظام" في بغداد.

وأضاف فليشر "أن الرئيس بوش كان يتوقع أن يدمر العراق صواريخه الصمود/2 في إطار لعبة خداعية منه".

مبعوث بابوي لواشنطن
وعلى الصعيد الدبلوماسي أعلن الفاتيكان أن البابا يوحنا بولص الثاني كتب رسالة للرئيس الأميركي جورج بوش سيسلمها له موفد بابوي في الأيام القليلة القادمة في واشنطن تعبر عن مدى قلق البابا حيال حرب محتملة في العراق.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان يواكيم نافارو فالس إن الكاردينال بيو لاغي سيقوم بزيارة إلى واشنطن "في الأيام القليلة القادمة" حاملا رسالة تركز على موقف الفاتيكان ومبادراته من أجل المساهمة في نزع السلاح وإحلال السلام في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات