أحد معسكرات تدريب الأكراد شمالي العراق (أرشيف)
أعلن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أن ثمانية أشخاص بينهم قيادي لقوا مصرعهم في كمين نصبته مجموعة من حركة أنصار الإسلام في إحدى القرى الكردية بكردستان العراق.

وأفاد بيان للمكتب السياسي للحزب الذي يتزعمه جلال طالباني بأن "مفرزة صغيرة من جماعة أنصار الإسلام تمكنت عصر أمس من اغتيال شوكت حاجي مشير عضو اللجنة القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني وعضو المجلس الوطني الكردستاني (البرلمان) في قرية كاميش كته التابعة لمدينة شهرزور شمال شرق السليمانية، إضافة إلى مرافقيه حكمت حاجي عثمان وسردار غفور".

وذكر البيان أن القيادي الكردي سقط في كمين نصبته مجموعة حركة أنصار الإسلام التي طلبت منه تحديد موعد معه لبحث سبل تركهم صفوف الحركة والانضمام إلى الاتحاد الوطني. وحدد الموعد في بيت مزارع قتل هو الآخر إضافة إلى زوجته وأبنائه الثلاثة في الكمين.

نفي إيراني
من جهة أخرى نفت طهران اليوم قيامها بقصف مواقع لأنصار الإسلام التي تتخذ من كردستان مقرا لها والتي تتهمها واشنطن والأكراد بأنها الرابط بين بغداد وتنظيم القاعدة. وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي للصحفيين في طهران إن "هذه المعلومات خاطئة حتى وإن كانت الجمهورية الإسلامية لا توافق على مواقف أنصار الإسلام".

وكان مصدر كردي مستقل أعلن أن الجيش الإيراني أطلق نيرانه على مواقع أنصار الإسلام منذ مساء الأربعاء وحتى صباح الخميس، في أول حادث من نوعه منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. وتسيطر الجماعة التي يبلغ عدد أعضائها بضع مئات ينتشرون على عشرات الكيلومترات المربعة على الحدود الإيرانية ويجرون مواجهات مستمرة مع الاتحاد الوطني الكردستاني.

وقال المصدر نفسه إن واشنطن أعطت طهران مهلة حتى الخميس لضرب المجموعة الإسلامية وإلا فإن الطائرات الأميركية والبريطانية ستقوم بضربها. وتقع المنطقة التي تسيطر عليها مجموعة أنصار الإسلام جنوبا وخارج منطقة الحظر الجوي. وأضاف آصفي أن أنصار الإسلام هي "مجموعة مشكوك في أمرها", لكن إيران "لا تشن أي عمل عقابي ضد مجموعات تتمركز في الخارج".

وتنفي إيران باستمرار الاتهامات الصادرة من الأكراد بدعم أنصار الإسلام. وقد خفف الاتحاد الوطني الكردستاني مؤخرا من هذه الاتهامات مشددا في المقابل على العلاقات المحتملة بين الجماعة الإسلامية وتنظيم القاعدة وحكومة الرئيس العراقي صدام حسين. ويراهن الاتحاد الوطني على ضربة أميركية ضد العراق وعلى تدخل مباشر للأميركيين ضد مجموعة أنصار الإسلام للتخلص منها.

المصدر : وكالات