حجاج في طريقهم إلى منطقة منى بالقرب من مكة المكرمة (أرشيف)
حذرت المملكة العربية السعودية اليوم من أنها لن تتسامح مع أي جهة تقوم بإحداث اضطرابات في موسم الحج الحالي الذي يأتي وسط تنامي التوتر في المنطقة بسبب احتمالات شن الولايات المتحدة الحرب على العراق.

وقال وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز في مؤتمر صحفي مساء أمس بعد تفقده للإجراءات الأمنية حول الأماكن المقدسة في مكة المكرمة "لن نسمح لأي شخص أو جهة بالإخلال بإجراءات الأمن في الحج". وأضاف الأمير نايف الذي يرأس أيضا اللجنة العليا للحج قائلا "إن يدنا قوية وحاسمة كما أننا اتخذنا كل الإجراءات والاحتياطات اللازمة".

وحضر وزير الداخلية السعودي عرضا شارك فيه الآلاف من القوات شبه العسكرية. وضم الاستعراض السنوي قوات من الشرطة وقوات خاصة إضافة إلى عناصر مكافحة الشغب. وأقر الوزير بأن بلاده رفعت وتيرة الاستعدادات الأمنية هذا العام بسبب التوتر الإقليمي بشأن العراق وقال "تعودنا على اتخاذ إجراءات أمنية في موسم حج كل عام، غير أننا نحتاج إلى المزيد منها بسبب الظروف الحالية".

وقال الأمير نايف إن "رجال الأمن في أقصى درجات الاستعداد كما أنهم يتوقعون الأسوأ، وفي حال حدوثه سيتخذون كل الإجراءات الضرورية". ونفى أن تكون بلاده قد اتخذت أي إجراءات لمنع حجاج من دخول المملكة. وذكر أن بلاده عززت استعداداتها على الحدود مع العراق، وشدد على أنه "لن يسمح لأحد بعبور الحدود إلى المملكة بدون أوامر من قيادتها".

وقال رئيس قسم الجوازات السعودي اليوم إن عدد الحجاج الذين وصلوا حتى الآن بلغ 1.311 مليون حاج. وأوضح أن حوالي 1.152 مليون حاج وصلوا عن طريق الجو في حين وصل الباقون عن طريق البر والبحر.

المصدر : الفرنسية