وفد حكومة الخرطوم المشارك في مفاوضات نيروبي بشأن الحرب الدائرة في جنوب السودان (أرشيف)
أعلن نائب الرئيس السوداني موسس ماشار الذي يقوم بزيارة عمل إلى جنوب أفريقيا على رأس وفد من ثلاثة وزراء أمس الخميس أن محادثات السلام السودانية ستستأنف في الرابع من مارس/ آذار المقبل في نيروبي.

وقال المسؤول السوداني في ختام لقاء مع نائب رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما "إن محادثات السلام التي ستستأنف في الرابع من مارس/ آذار المقبل ستتناول تقاسم الثروات والسلطة". وأضاف أن "المسيرة واعدة ونأمل بالوصول إلى السلام خلال أشهر".

وكانت الجولة السابقة من محادثات السلام السودانية انتهت في السادس من فبراير/ شباط باتفاق على بعض النقاط حول الحكومة الانتقالية واستمرار العمل باتفاق يوليو/ تموز الماضي الذي طرح مبدأ تقاسم السلطة خلال فترة انتقالية من ست سنوات.

وسبق لمصادر دبلوماسية أن أعلنت الخميس الماضي من نيروبي أن الجولة المقبلة للمحادثات بين حكومة الخرطوم ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان ستستأنف في التاسع عشر من مارس/ آذار المقبل في نيروبي يسبقها في الأول من الشهر نفسه لقاء لوفدي الجانبين يتناول بصورة خاصة مصير الأراضي موضع النزاع وسط السودان.

وأوضح ماشار أنه عندما تنتهي المرحلة المقبلة من المحادثات في مارس/ آذار المقبل "تبدأ مرحلة لاحقة من الحوار بشأن أمن السياسيين الذين يشاركون في الحكومة الانتقالية". وذكر أن جنوب أفريقيا "مراقب وخبير مستشار للمتفاوضين" في هذه العملية التي تتم تحت رعاية السلطة الوطنية للتنمية إيغاد التي تضم ست دول من شرق أفريقيا.

المصدر : الفرنسية