عزت إيراهيم لدى وصوله إلى شرم الشيخ لرئاسة الوفد العراقي في القمة

تبدأ القمة العربية العادية أعمالها اليوم في منتجع شرم الشيخ المصري بمشاركة قادة ورؤساء وفود الدول العربية المختلفة. وتبحث القمة الأزمة العراقية في ظل تصاعد احتمالات شن الولايات المتحدة حربا على العراق وسبل تفادي المنطقة اندلاع الحرب.

وأفاد مراسل الجزيرة في شرم الشيخ أن مصر قد تسعى لاستصدار بيان سياسي منفصل عن القمة العربية بخصوص الأزمة العراقية يسمى إعلان شرم الشيخ.

وأضاف المراسل أن وزراء الخارجية العرب اتفقوا على اقتراح سيرفع إلى القادة العرب، ويقضي بإنشاء لجنة تضم كلا من مصر وسوريا والمملكة العربية السعودية، تكون مهمتها الانتقال إلى بغداد وواشنطن وعواصم أوروبية رئيسية، في محاولة لتفادي وقوع الحرب على العراق.

الرئيس مبارك يستقبل أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني
وقال المراسل إن اللجنة ستعمل أيضا على إيجاد صيغة تتيح للمفتشين استكمال مهامهم في العراق، وتمنح بغداد فرصة إثبات أنها لا تمتلك أسلحة دمار شامل. وكانت ست دول عربية من بينها سوريا والعراق قد تمسكت بضرورة أن يلمح البيان الختامي للقمة إلى الضرر الذي سيلحق بالعلاقات العربية الأميركية في حال أقدمت واشنطن على ضرب العراق.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر خليجية تحذيرها من تفجير الوضع في القمة العربية في حال استمرار بعض الدول مثل سوريا في إثارة قضية التسهيلات الممنوحة للقوات الأميركية. وفي المقابل تمسكت ست دول عربية من بينها سوريا والعراق بضرورة أن يتضمن البيان الختامي للقمة العربية تلميحا بالضرر الذي سيلحق بالعلاقات العربية الأميركية في حال أقدمت واشنطن على ضرب العراق.

وقد تمسك الوفد الكويتي في المشاورات حول صياغة مشروع البيان الختامي بضرورة الحصول على قرار متشدد من القمة إزاء ما يصفه بالتهديدات العراقية.

وقال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي الذي تشارك بلاده في لجنة الثماني المختصة بصياغة بنود الأزمة العراقية في مقررات القمة العربية إن اللجنة أخذت في الاعتبار مقررات قمة بيروت السابقة ومقررات الاجتماع الوزاري العربي التشاوري في القاهرة قبل أسبوعين إضافة إلى قرار مجلس الأمن رقم 1441.

وصول الوفود

مبارك يستقبل ولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز
وقد عقد وزراء الخارجية العرب محادثات لليوم الثاني على التوالي في شرم الشيخ استعدادا للقمة، دون أن تتوصل الوفود المشاركة إلى اتفاق على موقف موحد إزاء العراق.

وقد توالى وصول الزعماء العرب إلى مدينة شرم الشيخ للمشاركة في القمة العربية العادية. فقد وصل كل من الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس اللبناني إميل لحود وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

والرئيس اليمني علي عبد الله صالح وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والعاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة. بالإضافة إلى رؤساء وفود دول أخرى كموريتانيا والصومال والإمارات وسلطنة عمان، كما وصل أيضا إلى المدينة عزت إبراهيم نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي الذي يرأس وفد بلاده للقمة.

تنحية صدام حسين

صدام حسين
وفي تطور آخر قال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إن القادة العرب في قمتهم السبت لن يطرحوا موضوع تنحية الرئيس صدام حسين عن السلطة بالرغم من نصيحة الولايات المتحدة بذلك وحتى مراقبين آخرين باعتبارها الوسيلة الوحيدة لتجنيب المنطقة الحرب.

وقال "لا نستطيع الحديث عن تغيير الأنظمة، فهذا بالتأكيد تدخل بالشؤون الداخلية"، وأضاف أن "ما نستطيع عمله هو الطلب من جميع الأطراف بالالتزام بالقرارات الدولية من أجل تفادي الحرب".

ويقول دبلوماسيون عرب إن فكرة تنحي صدام حسين نوقشت بشكل غير رسمي، إذ إن غالبية الزعماء العرب يعتقدون جازمين أن الولايات المتحدة عاقدة العزم على الإطاحة بالرئيس صدام، وإذا ما تمكنوا من إقناعه بالمغادرة بسلام فإنهم سيكونون في موقع أفضل في المساعدة في إحداث تغييرات داخل النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات