حذرت بعثة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي (بام) من خطورة الوضع الغذائي في موريتانيا بسبب موجة الجفاف التي تتعرض لها، ودعت إلى إعلان حالة التعبئة القصوى لمعالجة الوضع.

وتفقدت البعثة عددا من المناطق الزراعية المتأثرة بالجفاف في موريتانيا. وأوضح رئيس البعثة إبراهيم بوكار داغا أن الوضع في هذه المناطق يتطلب عملا عاجلا من الأسرة الدولية.

وحيا داغا خلال تصريحاته للصحافيين جهود الحكومة الموريتانية، وندد في الوقت نفسه بـ"انخفاض المساعدة المقدمة للتنمية واضمحلال مصادر المساعدات، ما يخلق وضعا خطيرا للإنسانية كلها".

ويخطط برنامج الأغذية العالمي لتقديم مساعدة عاجلة لموريتانيا من 44 ألف طن من المواد الغذائية. كما سلم البرنامج الحكومة الموريتانية حوالي 5300 طن من الحبوب لمواجهة الحاجات الملحة.

وكان البرنامج دعا في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي الأسرة الدولية لتقديم مساعدة إلى 580 ألف شخص مهددين بالجوع في خمس دول أفريقية بينها موريتانيا. وقدر النداء حجم المساعدات بـ28 مليون دولار، 80% منها مخصصة لموريتانيا الأكثر تضررا. وأعلن رامين رافير الناطق الإقليمي باسم برنامج الأغذية العالمي في 21 فبراير/ شباط الحالي أنه تم الحصول فقط على 10% من المساعدات المطلوبة.

المصدر : الفرنسية