مظاهرات في السودان واليمن ضد الحرب على العراق
آخر تحديث: 2003/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/25 هـ

مظاهرات في السودان واليمن ضد الحرب على العراق

عشرات الآلاف يتظاهرون ضد الحرب المحتملة على العراق في الخرطوم

تظاهر عشرات الآلاف أمس في العاصمة السودانية الخرطوم للتنديد بالحرب المحتملة بقيادة الولايات المتحدة على العراق. وشارك في المظاهرة التي دعت إليها المنظمة الشعبية للتضامن مع العراق الأحزاب والمنظمات الشعبية والنقابات والاتحادات الطلابية.

وتجمع المتظاهرون في ميدان الشهداء أمام القصر الرئاسي وفي الشوارع المحيطة به وهم يرددون "تسقط الولايات المتحدة" و"عار على عرب الدولار". وحمل المتظاهرون نعشا كتب عليه "لتذهب أميركا وإسرائيل إلى الجحيم".

وتوجه المتظاهرون إلى مقر الأمم المتحدة حيث قام وفد بتسليم مذكرة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان. وجاء في المذكرة "أن الذرائع التي تحاول بها الإدارة الأميركية تغطية الأهداف الحقيقية لاحتلال العراق مفضوحة ولا تنطلي على أحد".

وناشدت المذكرة "الشرعية الدولية ممثلة في الأمانة العامة ومجلس الأمن ألا ترهن نفسها لهيمنة الولايات المتحدة"، وأن تقوم بمسؤولياتها للمحافظة على الأمن والسلم الدوليين. وأحرق المتظاهرون علما أميركيا أمام مقر الأمم المتحدة قبل أن يتفرقوا بهدوء.

جانب من المظاهرات المناهضة للحرب في اليمن

اليمن ومصر
وفي اليمن طالب آلاف المتظاهرين الذين خرجوا في مدينة تعز تضامنا مع العراق القمة العربية المقبلة بضرورة تفعيل معاهدة الدفاع العربي المشترك والعمل على منع الحرب التي تلوح بها الولايات المتحدة ضد العراق.

كما دعا المتظاهرون الحكومات العربية إلى مقاطعة الدولار الأميركي واعتماد العملة الأوروبية الموحدة اليورو في كافة التعاملات التجارية العربية.

وقد واصل طلبة الجامعات المصرية احتجاجاتهم على الحرب المحتملة في العراق. وخرج لليوم الثاني على التوالي نحو ألفي طالب في جامعة القاهرة للتعبير عن معارضتهم للحرب. وردد الطلبة شعارات مناوئة للولايات المتحدة.

ورفع المتظاهرون لافتة كتب عليها "الولايات المتحدة، بريطانيا، إيطاليا، إسبانيا: محور الشر"، ردا على موقف هذه الدول الأربع المؤيدة لعمل عسكري ضد العراق. وأحرق المتظاهرون أعلاما أميركية وإسرائيلية.

وامتدت المظاهرات المناهضة للحرب إلى إيطاليا حيث تجمع نحو 10 آلاف في أول احتجاج ضد الوجود الأميركي بإيطاليا قرب معسكر كامب داربي الأميركي شمالي البلاد. وقالت مصادر متطابقة إن نقابيين وطلابا وناشطين في مراكز اجتماعية ومناهضة للعولمة ونائبة في حزب الخضر شاركوا في التظاهرة، وحملوا لافتات معارضة للحرب وأخرى كتب عليها "أغلقوا معسكر داربي".

وقد أظهر استطلاع للرأي في إيطاليا تراجع حجم التأييد للحكومة بسبب موقفها المساند للحرب المحتملة بقيادة الولايات المتحدة على العراق. وقال ما نسبتهم 23% فقط من المشاركين في الاستطلاع الذي أجري لصالح صحيفة محلية إنهم سيصوتون لصالح رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني إذا ما أجريت الانتخابات الآن. وكان استطلاع للرأي أجري في وقت مبكر من الشهر الجاري أظهر معارضة 85% من الإيطاليين للحرب المحتملة ضد العراق.

مسلمو روسيا

مسلمون يؤدون الصلاة على الثلوج في موسكو (أرشيف)
وفي روسيا أعلن رئيس مجلس الإفتاء رافيل غني الدين أمس أن آلاف المسلمين الروس مستعدون للتوجه إلى العراق للدفاع عن الشعب العراقي إذا اندلعت حرب.

وحذر المفتي من أن الحرب على العراق قد تؤدي إلى ما أسماها موجة أعمال إرهابية في جميع أنحاء العالم ويمكن أن تحث من وصفها بالحركات الإسلامية المتطرفة على الثأر من الأميركيين، متهما واشنطن بالسعي إلى إقامة عالم أحادي القطب.

ويعتزم مجلس الإفتاء في روسيا إرسال وفد إلى العراق قريبا للاطلاع على الوضع والاجتماع مع مسؤولين حكوميين وعلماء دين عراقيين. ويوجد في روسيا أقلية مسلمة يبلغ عددها 20 مليون نسمة من أصل عدد السكان البالغ 143 مليون نسمة. ويتركز معظمهم في شمال القوقاز (الشيشان وداغستان وأنغوشيا وجمهوريات أخرى) إضافة إلى وسط البلاد في جمهوريات تترستان و باشكورتستان.

المصدر : وكالات