فيما يلي ترجمة غير رسمية لنص مسودة قرار طرحته الولايات المتحدة وبريطانيا على مجلس الأمن الدولي بشأن العراق. ويقول مشروع القرار -الذي يناقشه مجلس الأمن في وقت لاحق- إن العراق لم يغتنم الفرصة الأخيرة لنزع أسلحته التي تضمنها القرار 1441 الصادر بالإجماع يوم الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي:

"مجلس الأمن إذ يذكر بجميع قراراته السابقة ذات الصلة وعلى الأخص القرارات 661 (1990) الصادر يوم السادس من أغسطس/ آب 1990 و678 (1990) الصادر يوم 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 1990 و686 (1991) الصادر يوم الثاني من مارس/ آذار 1991 و687 (1991) الصادر يوم الثالث من أبريل/ نيسان 1991 و688 (1991) الصادر يوم الخامس من أبريل/ نيسان 1991 و707 (1991) الصادر يوم 15 أغسطس/ آب 1991 و715 (1991) الصادر يوم 11 أكتوبر/ تشرين الأول 1991 و986 (1995) الصادر يوم 14 أبريل/ نيسان 1995 و1284 (1999) الصادر يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول و1441 (2002) الصادر يوم الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني 2002 وجميع البيانات ذات الصلة لرئيس المجلس.

وإذ يذكر بأن المجلس أعلن في قراره 678 (1991) أن وقف إطلاق النار سيرتكز على قبول العراق ببنود ذلك القرار بما في ذلك الالتزامات التي يتضمنها بشأن العراق. وإذ يذكر بأن القرار 1441 (2002) فيما يعترف بأن العراق كان ولايزال يرتكب خرقا ماديا لالتزاماته إلا أنه منح العراق فرصة أخيرة للامتثال لواجبات نزع السلاح التي تضمنتها القرارات ذات الصلة.

وإذ يذكر بأنه في قراره 1441 (2002) قرر المجلس أن الإدلاء بأي بيانات كاذبة أو أي إغفال في الإقرار الذي قدمه العراق تنفيذا لهذا القرار، وأن عدم انصياع العراق في أي وقت أو التعاون الكامل في تنفيذ هذا القرار سيشكل خرقا ماديا آخر.

وإذ يلاحظ أنه في هذا السياق الوارد في قراره 1441 (2002) ذكر المجلس بأنه قد حذر العراق مرارا بأنه سيواجه عواقب وخيمة نتيجة استمرار انتهاك التزاماته. وإذ يلاحظ أن العراق قد قدم إقرارا تنفيذا للقرار 1441 (2002) يتضمن بيانات كاذبة وإغفالا، كما لم يلتزم ولم يتعاون على أكمل وجه في تنفيذ هذا القرار. وإذ يؤكد التزام جميع الدول الأعضاء بسيادة العراق والكويت والدول المجاورة وسلامة ترابها.

وإذ يحرص على المسؤوليات الأساسية بموجب ميثاق الأمم المتحدة من أجل صيانة السلام والأمن الدوليين. وإذ يعترف بالخطر الذي يشكله عدم امتثال العراق بقرارات المجلس ونشر أسلحة الدمار الشامل والصواريخ طويلة المدى على السلام والأمن الدوليين. وإذ يعرب عن تصميمه على تحقيق الامتثال الكامل بقراراته واستعادة السلام والأمن في المنطقة.

وإعمالا للفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.. يقرر أن العراق فشل في اغتنام الفرصة الأخيرة التي منحت له في القرار 1441 (2002)، ويقرر مواصلة بحث المسألة.

المصدر : وكالات