محطة إذاعية لأنصار ميشيل عون تنطلق من باريس
آخر تحديث: 2003/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/24 هـ

محطة إذاعية لأنصار ميشيل عون تنطلق من باريس

عناصر من الشرطة اللبنانية تحاصر طلابا لبنانيين من المعارضين للوجود السوري (أرشيف)

تبدأ المعارضة في لبنان اليوم بثا إذاعيا من الخارج مناهضا للوجود السوري في لبنان.

ويشرف "التجمع من أجل لبنان" على هذه الإذاعة واسمها "لبنان الحرية" التي تتخذ من باريس مركزا لبثها.

وينتمي أعضاء هذا التجمع إلى التيار الوطني الحر الذي يقوده الجنرال اللبناني السابق ميشيل عون المنفي إلى فرنسا والمعارض للوجود السوري في لبنان.

وقال أبو رميا أحد المشرفين على الإذاعة إن برامج الإذاعة تتناول قضايا لبنانية بشكل خاص، وتتطرق في بعضها إلى مشاكل العالم العربي وحرية التعبير فيه.

واعتبر أبو رميا أن الإذاعة تحمل رسالة موجهة إلى كل الشعب العربي وهي "كفى خضوعا"، مشيرا إلى أنها ليست دعوة إلى الثورة بقدر ما هي حث للشعب العربي على تحصيل حقوقه الأساسية حسب تعبيره.

وإضافة إلى البرامج والأخبار ستقدم الإذاعة تعليقا سياسيا يعبر عن سياسة القائمين عليها بشأن قضايا في لبنان وفي المنطقة أيضا.

وقد يزعج خطاب المحطة الإذاعية أيضا السلطات اللبنانية المؤيدة لسوريا والتي أغلقت العام الماضي محطة "إم تي في" التلفزيونية التي كانت تعتبر الناطق باسم قطاع من المعارضة المسيحية في لبنان.

وسيكون فريق التحرير وإستديو الإذاعة في باريس كما سترسل مواد إخبارية من لبنان. وستستخدم الإذاعة لغة سياسية مختلفة عن اللغة السائدة مثل أن يوصف الوجود السوري في لبنان "بالاحتلال".

ومن المقرر أن يبدأ البث الإذاعي السادسة مساء اليوم لمدة ساعة واحدة، على أن يشمل هذا البث أخبارا وتعليقا سياسيا.

يشار إلى أن حوالي أربعة آلاف جندي سوري انسحبوا قبل أيام من مناطق في شمالي لبنان تنفيذا لمرحلة من مراحل إعادة الانتشار، في خطوة رحبت بها المعارضة المسيحية.

المصدر : الفرنسية