واشنطن ولندن تطرحان قرارهما الجديد بشأن العراق
آخر تحديث: 2003/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/21 هـ

واشنطن ولندن تطرحان قرارهما الجديد بشأن العراق

مندوبو ألمانيا (وسط) وفرنسا (يمين) وبريطانيا في
حديث جانبي قبل بدء جلسة مجلس الأمن مساء اليوم
ــــــــــــــــــــ
سترو يقول إن القرار الجديد يؤكد أن بغداد أخفقت في استغلال الفرصة الأخيرة التي منحت لها بمقتضى القرار 1441ــــــــــــــــــــ
شرودر وشيراك وبوتين يؤكدون عدم وجود حاجة لصدور قرار ثان من مجلس الأمن، ويشددون على ضرورة تسوية الأزمة العراقية ــــــــــــــــــــ
بليكس يطالب العراق بالبدء في تدمير صواريخ الصمود- 2 بحلول يوم السبت، ويقول إنه لا يتوقع إجراء مزيد من المحادثات مع بغداد في هذا الشأن
ــــــــــــــــــــ

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة أن الولايات المتحدة وبريطانيا سيطرحان مساء اليوم في مجلس الأمن مشروع قرار ثان يجيز استخدام القوة ضد بغداد، وقالوا إن سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة غيريمي رينستوك سيقدم مشروع القرار الجديد.

وقد أكد الناطق باسم البيت الأبيض آري فلايشر هذه الأنباء، وقال في تصريحات صحفية بنيويورك إن الرئيس جورج بوش ينتظر أن تتم مناقشة القرار الجديد سريعا، موضحا أن مشروع القرار سيكون مقتضبا وعمليا. وأشار إلى أن أهداف الولايات المتحدة هي نزع أسلحة العراق بشكل تام وكامل وكذلك تغيير النظام في هذا البلد.

جاك سترو

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إن لندن وواشنطن ستسمحان بفترة إضافية تصل إلى أسبوعين قبل إصدار مجلس الأمن هذا القرار.

وأضاف سترو في تصريحات للصحافيين في بروكسل أن القرار يؤكد أن بغداد أخفقت في استغلال الفرصة الأخيرة التي منحت لها بمقتضى القرار 1441، موضحا أن بلاده ستقدم مشروع القرار رسميا وستوقع عليه الولايات المتحدة وإسبانيا.

وفي السياق نفسه أعلن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان أن عرض قرار ثان حول العراق في الأمم المتحدة غير مجد في هذه المرحلة، مشيرا إلى أن غالبية كبرى على الساحة الدولية تؤيد مواصلة عمليات التفتيش.

وقال دو فيلبان للصحافيين في اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل إن بلاده ستقدم إلى الأمم المتحدة مذكرة تقترح مواعيد محددة نهائية وأطرا زمنية للعراق ليتخلص من أي برامج محظورة للتسلح.

أما وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف فقد أبلغ نظراءه الأميركي والألماني والفرنسي والبريطاني والإسباني أن موسكو تعتزم استخدام كل وسائلها الدبلوماسية لحل الأزمة العراقية بالطرق الدبلوماسية.

معارضة ألمانية فرنسية وروسية

غيرهارد شرودر وجاك شيراك في حديث جانبي أثناء مؤتمر صحفي عقد مؤخرا في باريس
وفي الإطار نفسه قال المستشار الألماني غيرهارد شرودر إن فرنسا وألمانيا تعتقدان أنه ليست هناك حاجة في الوقت الحالي لصدور قرار ثان بشأن العراق.

وقال شرودر في مؤتمر صحفي قبل لقائه مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك في برلين إن بلاده وفرنسا متفقتان في الرأي بأن القرار 1441 يوفر إمكانات كافية لدعم التقدم الذي يحرزه مفتشو الأسلحة، مشددا على عدم وجود أي حاجة في الوقت الحالي لصدور أي قرار جديد.

وفي موسكو أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي جاك شيراك أثناء محادثة هاتفية تقارب وجهات نظرهما حول ضرورة تسوية الأزمة العراقية سلميا في إطار مجلس الأمن.

وأوضح الكرملين في بيان أن بوتين وشيراك رحبا بموقف حركة دول عدم الانحياز المعارض لتدخل الولايات المتحدة الأحادي الجانب في العراق وطلبا تعاونا أكثر فعالية من بغداد مع مفتشي الأسلحة.

وفي سياق آخر أعلنت الخارجية الروسية رسميا أن رئيس الوزراء الأسبق يفغيني بريماكوف اجتمع في الثالث والعشرين من الشهر الجاري مع الرئيس العراقي صدام حسين بناء على تكليف من بوتين. وقالت الخارجية في بيان رسمي إن الهدف من الاجتماع تمثل في معرفة مدى استعداد العراق للتعاون الكامل غير المشروط مع المفتشين.

صواريخ الصمود

هانز بليكس يتحدث للصحافيين في نيويورك
في هذه الأثناء قال رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش في العراق(أنموفيك) هانز بليكس إنه يجب على العراق البدء في تدمير صواريخ الصمود-2 بحلول يوم السبت وإنه لا يتوقع إجراء مزيد من المحادثات مع بغداد في هذا الشأن.

وقال بليكس للصحافيين قبل بداية اجتماع لهذه اللجنة إنه حدد موعدا لبدء تدمير تلك الصواريخ ويتوقع أن يحترم.

وفي بغداد قال عامر السعدي المستشار العلمي للرئيس العراقي صدام حسين إن بغداد ستقرر قريبا جدا ما إذا كانت ستلتزم بأمر الأمم المتحدة بتدمير صواريخ الصمود ومكوناتها أم لا. وأوضح السعدي بعد محادثات مع وفد لنزع الأسلحة من جنوب أفريقيا أن العراق يدرس بعناية هذا الطلب وأن القنوات مع مفتشي الأمم المتحدة ما زالت مفتوحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات