الاحتلال يسحب قواته بعد اجتياح واسع لبيت حانون
آخر تحديث: 2003/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/23 هـ

الاحتلال يسحب قواته بعد اجتياح واسع لبيت حانون

فلسطينيون يتفقدون أطلال منازلهم التي دمرتها قوات الاحتلال ببيت حانون

ــــــــــــــــــــ
اجتياح بيت حانون أسفر عن سقوط ستة شهداء بينهم ثلاثة مدنيين واعتقال العشرات وتدمير منازل ناشطين
ــــــــــــــــــــ

ناشطون من حركة حماس تمكنوا رغم الاجتياح من إطلاق ثلاثة صواريخ من نوع القسام على جنوبي إسرائيل دون أن توقع إصابات
ــــــــــــــــــــ

السلطة الفلسطينية تدعو مجلس الأمن إلى عقد جلسة طارئة لوقف الاعتداءات الإسرائيلية داخل قطاع غزة والضفة الغربية
ــــــــــــــــــــ

أفاد بيان صادر عن الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن الجنود الإسرائيليين أعادوا انتشارهم خارج بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة بعد عملية اجتياح واسعة دامت 48 ساعة وخلفت عشرات الشهداء والجرحى.

وأفادت مصادر طبية وأمنية فلسطينية بأن جنود الاحتلال قتلوا ستة فلسطينيين بينهم اثنان من أفراد قوات الأمن ومزارع وصبيان من رماة الحجارة، كما أصيب في هذه المواجهات 28 فلسطينيا بجروح بينهم ثلاثة في حالة حرجة. وأكدت المصادر أن قوات الاحتلال مثلت بجثتي رجلي الأمن.

جنديان إسرائيليان يستريحان على دبابتهما بعد أنتهاء عملية بيت حانون شمالي القطاع

وقال فلسطينيون إن قوات الاحتلال نسفت بالديناميت خمسة منازل على الأقل تعود لرجال المقاومة بينها منزلان يعودان لشقيقي أحد الناشطين بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وثالث من الجهاد الإسلامي.

وقال مراسل الجزيرة في قطاع غزة إن قوات الاحتلال اعتقلت عشرات الشبان الفلسطينيين أثناء عمليات دهم وتفتيش من منزل لمنزل، كما اعتقلت عددا من الصحافيين وأحد الطواقم الطبية. ووصف المراسل الوضع في بيت حانون بأنه شديد الخطورة حيث تخضع البلدة للاحتلال الكامل، واستبعد أن تسحب قوات الاحتلال من البلدة حيث "أنها تنوي عزل شمالي القطاع عن جنوبي إسرائيل".

ورغم العملية العسكرية الإسرائيلية تمكن ناشطون من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من إطلاق ثلاثة صواريخ من نوع "القسام" على مدينة سديروت جنوبي إسرائيل ومحيطها أثارت الذعر وسط الإسرائيليين لكنها لم تسفر عن إصابات أو أضرار.

اعتقالات وهدم منازل
من جهة أخرى قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي أوقف الليلة الماضية 25 فلسطينيا كان يلاحقهم في الضفة الغربية وقطاع غزة. وأضافت أن جنود الاحتلال واصلوا اليوم عمليات دهم وتفتيش في غالبية المدن الفلسطينية في الأراضي المحتلة بسبب ورود معلومات تحذر من مخططات لشن عمليات ضد إسرائيل.

وأكدت المصادر أن قوات الاحتلال هدمت أثناء الليل مبنى من ثلاثة طوابق في خان يونس جنوبي قطاع غزة بزعم أن فلسطينيين استخدموه كمركز لمراقبة التحركات في مجمع غوش قطيف الاستيطاني القريب.

وأضافت أن هذا المبنى استخدمه أيضا قناص فلسطيني قتل الأحد جنديا إسرائيليا كان في قاعدة عسكرية في غوش قطيف. وأعلنت كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن قتل الجندي الإسرائيلي.

السلطة الفلسطينية تحتج

جنود إسرائيليون على دبابتين وتظهر جثتي شهيدين على الأرض إثر اجتياح بيت حانون أمس

وردا على التصعيد العسكري الإسرائيلي، دعت السلطة الفلسطينية أمس مجلس الأمن إلى عقد جلسة طارئة لوقف الاعتداءات العسكرية داخل قطاع غزة والضفة الغربية، والتي أدت إلى استشهاد 43 فلسطينيا في غضون أسبوع معظمهم جراء الاجتياحات الإسرائيلية المتكررة لقطاع غزة.

وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات للصحفيين "ندعو مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة لوقف المجازر الإسرائيلية بحق عشرات الفلسطينيين ونشدد على ضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن فورا وفرض عقوبات على الحكومة الإسرائيلية".

وفي المقابل قال وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز إن إسرائيل ستواصل عملياتها العسكرية في قطاع غزة ولن تتوقف حتى تقضي على المقاومة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات