قررت قطر بناء كنائس على أرضها حتى يتمكن مسيحيون من طوائف مختلفة من أداء طقوسهم الدينية بشكل رسمي وعلني لأول مرة.

وقال مصدر قطري مسؤول إن وزارة البلديات القطرية ستتولى توقيع عقود إيجار طويلة المدى ببدل رمزي مع الجهات المعنية بإقامة الكنائس المذكورة مشيرا إلى أن ذلك "يأتي في سياق إيمان قطر بحرية ممارسة الأديان".

وكان وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني استقبل الخميس الأنبا إبراهام مطران القدس والشرق الأدنى والخليج العربي للأقباط الذي سلمه رسالة خطية إلى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني من البابا شنودة الثالث بابا الأقباط يعلمه فيها بقبول دعوة وجهت إليه لزيارة قطر في موعد لم يعلن عنه بعد. وأعرب شنودة في الرسالة عن "شكره لما تلقاه الجالية القبطية من اهتمام ورعاية في دولة قطر", وفق ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية.

ومن جهة أخرى قال مصدر دبلوماسي غربي إنه لم يتحدد بعد عدد الطوائف المسيحية التي ستحظى بكنائس في قطر, وأضاف "يبدو أن على هذه الطوائف أن تتفق الآن في ما بينها لإنجاز العرض القطري".

وكان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني استقبل على مدى السنوات الثلاث الماضية عددا من رموز الطوائف المسيحية الذين زاروا الدوحة وعبروا له عن رغبتهم في إقامة كنائس في قطر.

يشار إلى أن قطر التي ترأس منظمة المؤتمر الإسلامي, دعت إلى مؤتمر دولي لحوار إسلامي مسيحي يحضره عدد من رموز الديانتين في العالم من المفترض أن يعقد خلال شهر أبريل/ نيسان القادم.

المصدر : الفرنسية