الجيش السوري يواصل إعادة الانتشار شمالي لبنان
آخر تحديث: 2003/2/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/21 هـ

الجيش السوري يواصل إعادة الانتشار شمالي لبنان

شاحنة عسكرية سورية تحمل مدرعة وتسير في طريق شرقي لبنان ضمن عملية إعادة انتشار الجيش السوري العام الماضي
واصل الجيش السوري السبت ولليوم الرابع على التوالي إعادة انتشار وحداته في شمال لبنان بإخلائه موقعا جديدا في منطقة البترون.

وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام الرسمية إن وحدات سورية غادرت منطقة كفر عبيدا القريبة من مدينة البترون على بعد 55 كلم شمالي العاصمة بيروت، مضيفة أن الجنود أخلوا موقعا آخر بصورة جزئية في القطاع نفسه. وأفادت بأن الجيش السوري سيبقى مع ذلك متمركزا في موقعين على الأقل على ساحل منطقة البترون.

وذكر مصدر عسكري لبناني أن من المتوقع انسحاب ما بين 3500 و4000 جندي من شمال لبنان والعودة إلى سوريا. وقال المصدر إن عملية إعادة الانتشار يفترض أن تنتهي بعد غد الاثنين، غير أنه أحجم عن تحديد عدد القوات السورية التي ستبقى في لبنان مكتفيا بالقول إنه سيكون "أقل من 20 ألفا".

يذكر أن عملية إعادة الانتشار التي بدأت الأربعاء -وهي الثالثة للقوات السورية في أقل من عامين- اقتصرت حتى الآن على قضاء البترون حيث غالبية السكان من المسيحيين.

وكان مصدر رسمي لبناني أعلن إعادة الانتشار الثلاثاء الماضي إثر اتفاق بين القيادتين العسكريتين السورية واللبنانية "في إطار تطبيق اتفاق الطائف". وينص هذا الاتفاق الذي وقع عام 1989 وأعطى الشرعية للوجود العسكري السوري في لبنان، على انسحاب الجيش السوري نهائيا من بيروت وضواحيها إلى سهل البقاع (شرق) المحاذي لسوريا بعد سنتين من إقرار الإصلاحات الدستورية التي تم تبنيها عام 1990.

ولا ينص الاتفاق على أي مهلة محددة لانسحاب آخر جندي سوري من لبنان الذي يفترض أن يحصل بموجب اتفاق بين الحكومتين السورية واللبنانية. وانسحب القسم الأكبر من الجيش السوري من بيروت ومنطقتها في يونيو/ حزيران 2001، كما حصل انسحاب آخر في أبريل/ نيسان 2002.

المصدر : الفرنسية