شهيدان في غزة والسلطة تقترح نزع سلاح الانتفاضة
آخر تحديث: 2003/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: أنباء عن إصابات بإطلاق نار قرب مبنى السفارة الإسرائيلية في عمان
آخر تحديث: 2003/2/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/19 هـ

شهيدان في غزة والسلطة تقترح نزع سلاح الانتفاضة

رجل آلي يتفحص جثة الشهيد الفلسطيني عند معبر بيت حانون

أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن فلسطينيين استشهدا صباح اليوم في القطاع برصاص الاحتلال. فقد استشهد مصطفى السبع من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قرب مستوطنة دوغيت، وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجنود قتلوه بالرصاص في الليل حين حاول التسلل إلى المستوطنة.

واستشهد الفلسطيني الآخر في المنطقة الصناعية داخل معبر بيت حانون (إيريز)، في حين ذكرت المصادر الإسرائيلية أنه من ناشطي حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وأنه حاول مهاجمة الجنود على الحاجز بالرصاص والقنابل اليدوية. وقد أغلقت السلطات الإسرائيلية المنطقة ومنعت العمال الفلسطينيين من التوجه إلى أماكن عملهم.

وقالت مصادر فلسطينية إن أحد أفراد الأمن الفلسطيني أصيب برصاصة أطلقها جيش الاحتلال أثناء عملية توغل شرق جباليا شمال مدينة غزة.

تشييع الشهيد رياض أبو زيد
أحد قادة كتائب القسام في غزة
وفي قرية جماعين قرب نابلس نسفت قوات الاحتلال منزل عزيز حاج علي أحد نشطاء حركة حماس والذي استشهد العام الماضي. وتقول إسرائيل إنه شارك في عمليات قتل فيها 13 إسرائيليا. كما شهدت مدينة نابلس مصادمات بين مئات المتظاهرين الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء إلى 30 منذ أن فجرت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس دبابة إسرائيلية في غزة يوم السبت الماضي وقتلت طاقمها المكون من أربعة عسكريين.

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن إسرائيل حثت حركة حماس على قبول وثيقة مصرية لوقف إطلاق النار وإلا فإنها ستتعرض لحرب شاملة. وقالت الصحيفة إن الحكومة الإسرائيلية أكدت في يناير/ كانون الثاني الماضي لقادة حماس عبر وسطاء أنها مستعدة للقيام ببادرة إيجابية حيال الحركة إذا وافقت على وقف إطلاق النار. وحذر هؤلاء الوسطاء حماس من أنها قد تتعرض لحرب شاملة إذا عارضت الوثيقة "الخطة الوطنية" التي أعدها للفلسطينيين مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان.

خريطة الطريق

محمود عباس
وعلى الصعيد السياسي أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) عقب لقاء بموسكو مع وزير الخارجية الروسي إيغور
إيفانوف أن القيادة الفلسطينية قررت أن "تنزع الطابع العسكري" عن الانتفاضة لمدة عام.

وأرجع أبو مازن ذلك إلى رغبة القيادة الفسلطينية في تطبيق خريطة الطريق للتوصل إلى حل سلمي. واعتبر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "سيواصل عدوانه وستقع مسؤولية كل الخطأ على عاتقه".

من جهته أعلن وزير الخارجية الروسي أن الأزمة في العراق يجب ألا تحول دون إيجاد حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وأشار إيفانوف إلى أن خريطة الطريق تشكل اقتراحا ملموسا يمكن أن يساهم في تحسين الوضع في المنطقة، مضيفا أنه يجب الانتقال بسرعة لتطبيقها عمليا.

وفي وقت سابق قال وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات إن الرئيس الأميركي جورج بوش يدرك جيدا أن شارون لن يلتزم بخريطة الطريق. وأضاف في حديث للجزيرة أن عدم طرح جدول زمني وآلية لتنفيذ الخطة يشجع شارون على المضي قدما في مخططاته الاستيطانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: