صبي فلسطيني وسط أنقاض منزله الذي دمره الاحتلال في حي التفاح بغزة

ــــــــــــــــــــ
جيش الاحتلال يحتجز عشرات الفلسطينيين في قرية كفيريت وسط جنين ــــــــــــــــــــ
صواريخ القسام تنطلق مجددا من غزة وتصيب إسرائيليا في بلدة سديروت
ــــــــــــــــــــ

جاك سترو يعلن أن تقدما ملموسا قد تحقق نحو بلورة مشروع خطة العمل التي ستقدم إلى الأطراف المعنية في الشرق الأوسط قريبا
ــــــــــــــــــــ

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملياتها العسكرية في الضفة الغربية بعد الاجتياح الذي جرى في قطاع غزة أمس وأسفر عن سقوط 11 شهيدا.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن فلسطينيين استشهدا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في البلدة القديمة بمدينة نابلس شمالي الضفة الغربية. فقد سقط الفتى محمد صابر (16 عاما) برصاص جنود الاحتلال أثناء مواجهات مع جنود الاحتلال الذين عادوا لفرض حظر التجول بوسط المدينة. وفي وقت سابق استشهد ناصر أبو صافية (32 عاما) الذي يعاني من اضطرابات نفسية سقط برصاص الاحتلال في أحد شوارع نابلس.

وأضاف مراسل الجزيرة أن جيش الاحتلال يحتجز عشرات الفلسطينيين في قرية كفيريت وسط جنين ويحقق معهم.

مجزرة غزة

رجال الشرطة الفلسطينية ينقلون زميلا لهم أصيب في اجتياح غزة
في هذه الأثناء طالبت القيادة الفلسطينية مجلس الأمن بإدانة الجريمة الإسرائيلية شرقي مدينة غزة أمس. وقالت القيادة الفلسطينية في بيان إن مائة دبابة ومجنزرة إسرائيلية مدعومة بمروحيات أباتشي هاجمت حي الشجاعية وحي التفاح وجباليا في مدينة غزة. واعتبر البيان أن حكومة إسرائيل تستغل الوضع الدولي الراهن لارتكاب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني وانتقد الصمت الدولي تجاه هذه الممارسات.

وأشارت القيادة إلى أن هذه العملية جاءت بعد أن تم الإعلان رسميا عن توقف القصف بالهاون والصواريخ داخل الخط الأخضر وبعد الإجراءات الأمنية التي اتخذتها القيادة واعترفت بها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لوقف عمليات القصف.

وسقط معظم الشهداء الأحد عشر أثناء الاشتباكات مع جنود الاحتلال في غزة بينهم مسلح قام بتفجير نفسه في دبابة إسرائيلية، وتم العثور على جثث ثلاثة من الشهداء تحت أنقاض أحد المنازل التي دمرتها قوات الاحتلال خلال العملية.

مصاب فلسطيني يتلقى إسعافات أولية
وأكد جهاز المخابرات الفلسطينية أن من بين الشهداء ثلاثة من أفراده إثر تعرض دورية تابعة له لقصف بثلاثة صواريخ أطلقتها مروحية أباتشي في حي الشجاعية أثناء عملية التوغل التي استمرت ست ساعات.

وأعلنت كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن أفرادها تمكنوا من إعطاب خمس دبابات إسرائيلية في الشجاعية.

وألحق الجنود الإسرائيليون أضرارا جسيمة بمبنى مدرسة الأرقم الخاصة التي يترأس مجلس إدارتها الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس، في حين ذكر مصدر أمني فلسطيني أن القصف الإسرائيلي أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن الجزء الشرقي لمنطقة الشجاعية إثر إصابة المحول الرئيسي للكهرباء المغذي للمنطقة.

وفي تطور آخر أصيب إسرائيلي بجروح خطيرة في بلدة سديروت إثر إطلاق ثلاثة صواريخ من طراز القسام من داخل قطاع غزة.

مؤتمر لندن

توني بلير

من جهة أخرى اجتمع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مع ممثلي المجموعة الرباعية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا وذلك على هامش مؤتمر الدول المانحة للسلطة الفلسطينية المنعقد في لندن.

وأكد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن تقدما ملموسا قد تحقق نحو بلورة مشروع خطة العمل التي من المتوقع أن تقدم إلى الأطراف المعنية بالصراع في الشرق الأوسط قريبا.

ويشارك في مؤتمر الدول المانحة كذلك ممثلون عن مصر والأردن والسعودية، وبحضور وفد فلسطيني رفيع مقابل وفد إسرائيلي منخفض المستوى.

المصدر : الجزيرة + وكالات