ذكرت صحيفة جزائرية أمس أن القوات الحكومية المدعومة بطائرات هليكوبتر تحاصر أحد أبرز العناصر المسلحة مع نحو 200 من اتباعه بمرتفعات في شرقي البلاد.

وقالت صحيفة لوماتان الناطقة بالفرنسية إن قوات الجيش التي بدأت منذ أيام "عمليات تمشيط واسعة" بمنطقة تبسة -على بعد نحو 630 كلم من العاصمة- تسيطر على منافذ جبل الأبيض حيث يختبئ عبد الرزاق البارة مسؤول المنطقة الشرقية للجماعة السلفية للدعوة والقتال التي تقول الحكومة إنها على صلة بتنظيم القاعدة.

وأفادت وسائل إعلام رسمية في وقت سابق بأن الجيش الجزائري قتل في سبتمبر/ أيلول الماضي المسؤول الإقليمي للقاعدة بالمغرب العربي والساحل الأفريقي اليمني عماد عبد الوحيد أحمد علوان الذي حضر إلى شرقي الجزائر العاصمة للقاء عبد الرزاق البارة.

وذكرت الصحيفة التي تصدر بالفرنسية أن المسلحين المحاصرين ربما كانوا يستعدون لاجتماع استثنائي يتوج بتنصيب البارة على رأس الجماعة السلفية للدعوة والقتال خلفا لزعيمها الحالي حسن حطاب.

المصدر : رويترز