سبعة شهداء فلسطينيين بينهم خمسة في انفجار بغزة
آخر تحديث: 2003/2/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/15 هـ

سبعة شهداء فلسطينيين بينهم خمسة في انفجار بغزة

الوداع الأخير للشهيد محمد شعلان الذي سقط قبل يومين برصاص الاحتلال بنابلس

ــــــــــــــــــــ
الاحتلال يهدم أربعة منازل في رفح ويمدد إغلاق الأراضي الفلسطينية إلى أجل غير مسمى ردا على تفجير دبابة ومقتل أربعة جنود إسرائيليين
ــــــــــــــــــــ

الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يعين رئيسا للوزراء في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع وكتائب الأقصى ترفض القرار
ــــــــــــــــــــ

استشهد سبعة فلسطينيين اليوم الأحد بينهم خمسة في انفجار غامض بغزة، في حين استشهد الآخران برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في نابلس بالضفة الغربية.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية أن شهداء الانفجار الغامض في غزة بينهم من يعتقد أنهم عناصر من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إثر انفجار لم تعرف ملابساته وقع في حي الزيتون في مدينة غزة.

وفي وقت سابق اليوم استشهد فلسطينيان وجرح 29 آخرون في اشتباك بين جنود الاحتلال ومسلحين فلسطينيين بمدينة نابلس شمالي الضفة الغربية. وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الشهيد الأول ويدعى أيمن أبو زنط (20 عاما) أصيب برصاصة قاتلة في الرأس.

واندلع الاشتباك بعد قيام وحدة إسرائيلية مدعومة بآليات مصفحة ودبابات بتطويق مبنى سكني في المدينة كان بداخله ناشطون فلسطينيون. وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال اعتقلت خلال العملية تيسير خالد، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وثلاثة من مرافقيه.

وقال الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطينين نايف حواتمه إن العملية تهدف إلى اغتيال قادة الانتفاضة والقضاء على المقاومة. وأكد في اتصال مع الجزيرة وجود علاقة بين الاعتقالات التي تشنها سلطات الاحتلال بين عناصر المقاومة وحوار القاهرة بين السلطة والفصائل الفلسطينية.

أطفال فلسطينيون وسط أنقاض منزل هدمه الاحتلال في قطاع غزة

من جهة أخرى أفاد مصدر أمني وشهود عيان اليوم أن جيش الاحتلال هدم أربعة منازل فلسطينية في رفح جنوبي قطاع غزة.

وقال المصدر إن دبابات وآليات وجرافات عسكرية إسرائيلية توغلت مئات الأمتار في بلدة بيت لاهيا وقامت بتجريف المزيد من الأراضي والبيوت الزراعية.

وفي ردها على عملية تفجير دبابة إسرائيلية أمس ومصرع طاقمها المؤلف من أربعة جنود أعلنت مصادر عسكرية أن الجيش مدد إلى أجل غير مسمى الإغلاق الشامل للأراضي الفلسطينية. وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن هذا الإجراء جاء بسبب التهديدات المتزايدة بشن هجمات ضد أهداف إسرائيلية.

اجتماعات لندن
وفي الشأن السياسي سمحت سلطات الاحتلال للمرة الأولى لوفد فلسطيني بالتوجه إلى لندن لمناقشة الإصلاحات في السلطة الفلسطينية. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن وفدا فلسطينيا سيتوجه غدا إلى لندن للمشاركة في ثلاثة اجتماعات دولية مهمة تعقد في الثامن عشر والتاسع عشر من فبراير/ شباط الجاري.

صائب عريقات

وأكد عريقات أنه تلقى ضمانات إسرائيلية بعدم منعه من المغادرة. وأوضح أن الوفد الذي سيقوده سيبحث في المساعدات الاقتصادية للفلسطينيين وإصلاح السلطة
وخريطة الطريق التي أعدتها اللجنة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا.

وكانت إسرائيل منعت في منتصف الشهر الماضي وفدا فلسطينيا من التوجه إلى لندن للمشاركة في مؤتمر بشأن الإصلاحات الفلسطينية دعت له بريطانيا.

من جهته أعلن ناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية أن وفدا إسرائيليا سيتوجه غدا أيضا إلى لندن للمشاركة في سلسلة اجتماعات بشأن الإصلاحات في السلطة الفلسطينية. وسيترأس الوفد يوسي غال نائب مدير وزارة المالية في الحكومة الإسرائيلية.

رئيس وزراء فلسطيني
في هذه الأثناء أعلن وزير التعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث اليوم في القاهرة أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيعين رئيسا للوزراء في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

نبيل شعث

وأدلى شعث بهذا التصريح للصحافيين على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن الأزمة العراقية ولكنه امتنع عن كشف أسماء المرشحين لهذا المنصب.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أكد قبل يومين في رام الله موافقته رسميا على تعيين رئيس للوزراء إثر ضغوط دولية لإجراء إصلاحات داخل السلطة الفلسطينية.

وفي ردها على قرار الرئيس الفلسطيني رفضت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في بيان تعيين رئيس للحكومة تحت ضغط الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل، وأكدت أنه سيكون أشبه بـ "كرزاي جديد في فلسطين".

ودانت كتائب الأقصى "المؤامرات التي تحاك من قبل محور الإرهاب الأميركي البريطاني الصهيوني"، وأكدت أنها ستقاوم "بقوة أي كرزاي جديد في فلسطين يفرض بالقوة من محور الإرهاب العالمي تحت مسمى رئيس وزراء".

المصدر : الجزيرة + وكالات