طارق عزيز لدى وصوله إلى مطار روما
نسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى مسؤول عراقي كبير قوله الخميس إن العراق يتوقع أن يرفع رئيسا فرق التفتيش الدولية هانز بليكس ومحمد البرادعي أثناء اجتماع مجلس الأمن في وقت لاحق اليوم تقريرا إيجابيا عن تعاون بغداد مع خبراء الأسلحة.

وفي السياق ذاته أكد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز في حديث مع القناة الثانية الفرنسية أن بلاده لم تعد تمتلك وسائل لمهاجمة إسرائيل وأن الصواريخ المتوافرة لديها لا تتعدى المدى المنصوص عليه في قرارات مجلس الأمن الدولي.

وفي وقت سابق نفى عزيز لدى وصوله إيطاليا تقارير عن انتهاك البرنامج الصاروخي العراقي للمدى المسموح به. وأوضح أن افتقار الصواريخ القصيرة المدى إلى نظام توجيه قد يجعلها تتعدى المدى بمسافة لا تشكل أي خطورة.

وكانت لجنة من ستة خبراء مستقلين قد أشارت إلى أن صواريخ الصمود/2 يتعدى مداها الـ150 كلم المسوح بها. ورفعت تقريرا بهذا الشأن إلى هانز بليكس رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة (أنموفيك).

اجتماع مجلس الأمن

بليكس والبرادعي أثناء زيارتهما الأخيرة لبغداد

في هذه الأثناء يستعد مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع حاسم يتقرر فيه خيار الحرب أو السلم مع بغداد.

ويلتقي في هذا الاجتماع مؤيدو ومعارضو التدخل العسكري في العراق للاستماع إلى تقريرين من بليكس والبرادعي عن نتائج عمليات التفتيش في العراق.

وسيترأس الاجتماع وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن للشهر الحالي. وسيكون الاجتماع في جزء منه علنيا ومن المنتظر أن يشارك فيه وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس والتي تتمتع بحق النقض (الفيتو) وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

وإضافة إلى هؤلاء ينتظر أن يشارك عدد من وزراء خارجية الدول غير الدائمة العضوية، ومن بينهم وزير الخارجية السوري فاروق الشرع والمكسيكي لويس إيرنستو ديربيز ووزيرتا خارجية إسبانيا أنا بالاسيو وتشيلي سوليداد الفيير، وممثلين عن بلغاريا وباكستان وغينيا والكاميرون وأنغولا، وهي أيضا من الدول غير الدائمة العضوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات