جانب من مؤتمر المعارضة العراقية في لندن وفي الإطار الرئيس صدام حسين يرأس اجتماعا لمجلس قيادة الثورة

دعت مجموعة من المثقفين والشخصيات العامة العراقية في المنفى اليوم إلى تنحي قيادة النظام العراقي، وأكد المثقفون في بيان أن "درء الحرب وتفادي عواقبها المريعة يتطلبان من دون شك تغييرا شاملا في العراق وخاصة تنحي قيادة النظام الحالي وفتح الطريق لمستقبل أفضل للبلاد".

وقد وقع البيان 37 شخصية عراقية من مختلف التيارات السياسية بينهم على وجه الخصوص خمسة وزراء سابقين وهم عدنان الباجه جي الذي ترشحه واشنطن حاكما مؤقتا لمرحلة ما بعد صدام، وأحمد الحبوبي وأديب الجادر وعبد الحسن زلزلة وعصام الجلبي.

ويقترح الموقعون إيلاء مسؤولية الحكم بعد تنحي القيادة الحالية أو انهيار نظام الحكم الراهن إلى إدارة مؤقتة بالتعاون مع الأمم المتحدة تكلف تسيير شؤون البلاد وتوفير الخدمات الأساسية والتمهيد للانتخابات وتصفية ما أسموه آثار القمع السياسي والاضطهاد القومي والطائفي، بالإضافة إلى حماية وحدة العراق وسيادته الكاملة على أرضه واحترام الحقوق القومية للشعب الكردي انطلاقا من مبدأ الشراكة العربية الكردية في الوطن الواحد.

ويطالب الموقعون كذلك بقيام حكومة "تمثل الإرادة الشعبية الحرة" تنبثق عن مجلس تأسيسي ينتخب انتخابا حرا مباشرا في انتخابات ديمقراطية نزيهة ويقوم بوضع دستور عصري. وتكلف هذه الحكومة الإشراف على انتخابات عامة لاختيار أعضاء البرلمان.

ويدعو البيان كذلك إلى رفع الحصار والعقوبات الدولية فورا وتبني سياسة نفطية تساهم في إعادة إعمار العراق.

المصدر : الفرنسية