بن لادن يدعو العراقيين للاقتداء بالأفغان في مواجهة أميركا
آخر تحديث: 2003/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/11 هـ

بن لادن يدعو العراقيين للاقتداء بالأفغان في مواجهة أميركا

حث زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الشعوب العربية على القتال دفاعا عن العراق في سبيل الله وحده وليس لنصرة الأنظمة العربية، وقال إن "المقاتلين" في أفغانستان قاوموا قوات التحالف الدولي وصمدوا أمام جميع وسائل العدو مثل الحرب النفسية والقصف الجوي الكثيف.

وأضاف في الرسالة الصوتية التي بثتها الجزيرة أن أفضل وسيلة لإنهاك العدو هي إنشاء الخنادق المموهة، وضرب مثلا بمعركة توره بوره التي يقول إنه انتصر فيها.

وقال بن لادن إن عدد المقاتلين كان 300 مجاهد في مائة خندق في مساحة لا تزيد عن ميل، وإن هذه الخنادق تعرضت للقصف منذ اللحظة الأولى لبدء الحرب في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2001 ثم استمر القصف بشكل متقطع لفترة قصيرة ليعود إلى وتيرته الأولى وبصورة أشد في الأيام الأخيرة.

ودعا زعيم القاعدة الشعوب العربية والإسلامية إلى عدم الخوف مما تردده الولايات المتحدة عن أسلحتها مثل القنابل الذكية التي قال إنها لا تؤثر في المناطق السهلية والجبلية. ونصح بن لادن باستدراج العدو إلى قتال طويل مستغلين المزارع والسهول والمدن، وقال إن أكثر ما يخشاه العدو هو حرب المدن والشوارع حيث يتخوف من وقوع خسائر فادحة خلالها.

وتساءل بن لادن "إذا كانت قوى الشر العالمي لم تحقق إرادتها على ميل مربع تحصن فيه المجاهدون فكيف يمكن لهذه القوى الانتصار على المسلمين والمجاهدين"، مؤكدا أهمية "العمليات الاستشهادية" لمواجهة العدو.

وقال بن لادن "إن كل من أعان الولايات المتحدة من منافقي العراق أو حكام الدول العربية بالقتال أو توفير القواعد العسكرية أو الدعم الإداري أو المناصرة بالكلام لقتل المسلمين في العراق عليه أن يعلم أنه مرتد كافر".

رد أميركي
وفي أول رد فعل من واشنطن على رسالة بن لادن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن الولايات المتحدة قلقة من مضمون الرسالة واعتبر أنها ليست موجهة إلى الأميركيين فقط بل إلى العرب أيضا وبقية العالم.

وقال باوتشر في مقابلة مع الجزيرة إن هناك علاقة بين النظام في العراق وتنظيم القاعدة على الرغم من الاختلاف الأيديولوجي بين الجانبين، وأضاف أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أشار في مداخلته أمام الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إلى وجود هذه العلاقة منذ كان بن لادن في السودان، وأن المخابرات العراقية وفرت له ملاذا آمنا في أفغانستان.

وأضاف المتحدث الأميركي أن مجموعة من تنظيم القاعدة تنشط في شمال العراق تحت قيادة ضباط من المخابرات العراقية. وأشار إلى أن عناصر القاعدة الذين تم اعتقالهم اعترفوا بأنهم قدموا من هذه المنطقة.

المصدر : الجزيرة