الأونروا تحذر من توقف مساعداتها في الضفة والقطاع
آخر تحديث: 2003/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/12/9 هـ

الأونروا تحذر من توقف مساعداتها في الضفة والقطاع

فلسطينية تحمل مساعدات حصلت عليها من الأونروا في خان يونس (أرشيف)
دعت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" المجتمع الدولي إلى تقديم مساعدات عاجلة, وحذرت من أن عدم وصول هذه المساعدات سيؤدي إلى توقف مساعداتها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحذر مفوض الأونروا بيتر هانسن من أن الأنشطة الطارئة التي تمارسها المنظمة في الضفة الغربية وغزة "ستنفد مواردها بل ستتوقف أواخر مارس/ آذار المقبل بما في ذلك تغذية 1.1 مليون شخص ما لم تصل على الفور التبرعات من المجتمع الدولي".

وقال هانسن في بيان بثه مكتبه في غزة "نحن نحاول تفريغ جميع جيوبنا وتقديم كل دولار نمتلكه، لكن غياب المعونات الفورية سيؤدي إلى توقف عملياتنا الطارئة.. إن نقص الموارد يأتي في وقت يجعل فيه الوضع الإقليمي غير المستقر المحافظة على طوق النجاة للاجئين أكثر حتمية من ذي قبل". وتابع "أن المفارقة تتمثل في أن التمويل الطارئ ربما يكون قد جفت موارده لأن المانحين ينتظرون ما ستمليه الحاجة في العراق".

وشدد هانسن على ضرورة عدم تجاهل أوضاع الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا إلى "أن عدم الاستقرار على الجبهة السياسية في الضفة الغربية وغزة يعني أن هذا ليس بالوقت المناسب لوقف الجهود الإنسانية".

وكانت الأونروا طلبت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي من المجتمع الدولي تقديم 94 مليون دولار لمساندة برامجها الطارئة في الأراضي الفلسطينية خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2003. وحتى الآن لم تتلق الوكالة أي أموال وفقا للبيان.

وقد اضطرت الأونروا إلى تخفيض حجم المؤن المخصصة لـ 120 ألف أسرة من أسر اللاجئين بغزة في حين تم الاستغناء عن 1600 من موظفي الطوارئ في الضفة الغربية. كما توقفت المدفوعات المخصصة لإسعاف اللاجئين كما "سيتم إلغاء العمليات الإنسانية الضرورية".

وأشار البيان إلى أنه منذ سبتمبر/ أيلول 2000 وزعت الأونروا أكثر من مليوني عبوة غذائية, "ورغم هذه الجهود فإن ثلثي السكان يعيشون في فقر مدقع كما تشرد الآلاف جراء عمليات الهدم (الإسرائيلية) أو سقطوا جرحى, ووصل سوء التغذية عند الأطفال إلى مستويات خطيرة".

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: