عبدي قاسم صلاد حسن يرفض حضور اجتماع كينيا (أرشيف - الفرنسية)

دعت الهيئة الحكومية لتنمية شرق أفريقيا (إيغاد) زعماء الفئات الصومالية المتنافسة إلى حضور اجتماع للمصالحة سيعقد في كينيا يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول.

وحذر وزير الخارجية الكيني كالونزو موسيوكا بعد اجتماع لوزراء خارجية المنظمة يوم الاثنين أي زعيم لا يحضر الاجتماع بأنه "سيعتبر عدوا لهذه العملية وسيتم التعامل معه على هذا الأساس" وأضاف قوله "يوشك أن ينفد صبر الجميع".

وأجلت إيغاد الاجتماع الذي كان مقررا في الأصل أن يبدأ اليوم الثلاثاء حتى 18 ديسمبر/كانون الأول لتسهيل إجراء مزيد من المشاورات.

وفي تطور منفصل عين زعيم الحكومة الوطنية الانتقالية الصومالية عبدي قاسم صلاد حسن رئيس وزراء جديدا في مقديشو يوم الاثنين وهو محمد عبدي يوسف.

وقال حسن في حفل أداء اليمين القانونية لرئيس الوزراء "يجب أن يفهم المجتمع الدولي أن الصومال للصوماليين" وأضاف قوله إن مؤتمر كينيا "أصبح بالفعل في عداد الأموات".

وكان حسن الذي تخلى عن المحادثات في نيروبي قد قال في وقت سابق لإيغاد أنه لن يحضر اجتماع الزعماء.

وانقضى الانتداب الممنوح للحكومة الانتقالية في أغسطس/ آب لكن ما يزال لها مندوبون في مؤتمر السلام بكينيا وما يزال حسن يعتبر رئيسا لها.

وقد انقسم الصومال الذي يفتقد إلى سلطة مركزية منذ الإطاحة بنظام سياد بري العسكري عام 1991 إلى طائفة من الإقطاعيات التي يحكمها سادة حرب متنافسون تجاهلوا 14 مبادرة سلام على مدة أكثر من عقد.

المصدر : رويترز