رئيس الوزراء الإسباني بالمغرب لتحريك العلاقات الثنائية
آخر تحديث: 2003/12/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/15 هـ

رئيس الوزراء الإسباني بالمغرب لتحريك العلاقات الثنائية

رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار (يمين) ونظيره المغربي إدريس جطو (رويترز)

يقوم رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار اليوم بزيارة إلى المغرب تستغرق يومين سيحاول خلالها البلدان تحريك التعاون بينهما عبر تجاوز عدد من القضايا المثيرة للخلاف بين الطرفين.

وقال أزنار الذي سيلتقي العاهل المغربي محمد السادس غدا الثلاثاء إنه سيزور مراكش (جنوب المغرب) "بصفته صديقا" مؤكدا رغبة إسبانيا في "تجاوز كل الصعوبات والتطلع إلى المستقبل بثقة".

وتتعلق الخلافات بين المغرب وإسبانيا خصوصا بصيد السمك والتنقيب عن النفط في عرض البحر وتهريب المخدرات ووضع الصحراء الغربية ومدينتي سبتة وميليلة اللتين يطالب المغرب باستعادتهما من الإسبان.

وكان البلدان حققا تقدما في ملف مكافحة الهجرة السرية عبر الاتفاق على مشروع تشكيل دوريات مشتركة في مضيق جبل طارق المعبر الرئيسي للمتسللين.

لكن الرباط ومدريد لم يتمكنا من تحقيق أي تقدم في العلاقات السياسية التي تشهد فتورا بعد الأزمة بشأن جزيرة ليلى غير المأهولة بالسكان والواقعة قبالة سواحل المغرب. وكان الجيش الإسباني طرد في يوليو/ تموز 2002 وحدة من الدرك المغربي قامت بإنزال في الجزيرة.

ويفترض أن يوقع وفدا البلدين ثلاث اتفاقيات مالية تتناول إحداها القروض وإعادة جدولة الديون المغربية، وتتعلق الثانية بقطاع التوظيف والثالثة بالتعاون الثقافي.

وكانت منظمة العفو الدولية دعت أزنار إلى التطرق إلى قضية حقوق الإنسان في المغرب معبرة عن "قلقها" من "عمليات التعذيب واختفاء أشخاص والحد من حرية التعبير" في المملكة.

كما تطالب المنظمة بالإفراج "فورا وبدون شروط" عن الصحفي الفرنسي المغربي علي المرابط الذي حكم عليه يوم 17 يونيو/ حزيران الماضي بالسجن ثلاثة أعوام بعد أن أدين "بالمساس بشخص الملك".

المصدر : الفرنسية