هجمات للمقاومة ببغداد والصدر يهدد بإضراب عام
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/12 هـ

هجمات للمقاومة ببغداد والصدر يهدد بإضراب عام

جندي أميركي في حالة ترقب بعد هجوم في بغداد (الفرنسية)

هدد الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر بإعلان إضراب عام إذا لم يفرج عن عدد من أنصاره كانت قوات الاحتلال الأميركي اعتقلتهم. وأمهل الصدر في خطبة الجمعة بالكوفة القوات الأميركية 20 يوما لإطلاق سراح المعتقلين من أنصاره.

في غضون ذلك قتل جندي أميركي وأربعة عراقيين وجرح نحو 20 عراقيا ثلاثة منهم في حالة الخطر في انفجار استهدف قافلة عسكرية للاحتلال قرب مسجد السامرائي في منطقة بغداد الجديدة جنوبي العاصمة العراقية صباح اليوم.

وقال مسؤول أمني عراقي إن أغلب الضحايا كانوا على متن حافلة للركاب كانت تمر في المنطقة، مشيرا إلى أنه سمع أن جنودا أميركيين جرحوا في الهجوم أيضا. وأشار شهود عيان في المكان إلى أنهم شاهدوا أشلاء وبقع دم وأحذية متناثرة. ولم يصدر الجيش الأميركي تعليقا فوريا عن الهجوم، بينما نقل الجرحى إلى مستشفى الكندي.

وكان متحدث عسكري أميركي أعلن في وقت سابق من صباح اليوم أن عبوتين ناسفتين انفجرتا لدى مرور قافلتين أميركيتين في العاصمة العراقية. وقال المتحدث إن إحدى العبوتين أصابت عربة من طراز همفي شمال قاعدة الرشيد العسكرية دون أن يدلي بتفاصيل أخرى.

في سياق متصل أغلقت قوات الاحتلال أحد طرقات بغداد العامة بعد انفجار قنبلة على مقربة من قافلة عسكرية في منطقة المشاهدة شمال بغداد.

وقد تمركز جنود وعربات أميركية من طراز همفي على جسر في منطقة بغداد الجديدة لسد الطريق, وبدؤوا عملية تفتيش للمنطقة. وقال شهود عيان إن قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق انفجرت بالقرب من عربة همفي مما أسفر عن إعطابها, حيث أخليت فيما بعد.

من ناحية أخرى أعلن مصدر مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني -الذي يتزعمه جلال الطالباني- اليوم أن أحد مكاتب الحزب في مدينة الموصل تعرض لإطلاق نار مساء أمس من مجهولين أدى إلى إصابة أحد المقاتلين الأكراد بجروح خطيرة وإلحاق أضرار بأحدى السيارات التابعة للمقر.

وتشهد هجمات المقاومة تصاعدا رغم شن قوات الاحتلال حملات دهم في مناطق مختلفة من العراق خصوصا الخالدية والفلوجة والرمادي بحثا عن المقاومين.

أطفال عراقيون تجمعوا قرب جندي أميركي في المكان الذي شهد الهجوم في بغداد (الفرنسية)
تظاهرة دعم للأميركيين
في هذه الأثناء تظاهر أكثر من ألف عراقي, من عشائر جنوب وبعض العراق الأوسط ذي الغالبية الشيعة, اليوم في وسط بغداد منددين بما وصفوه بالإرهاب وأعمال العنف سواء استهدفت العراقيين أم قوات الاحتلال الأميركي.

وجابت التظاهرة وسط بغداد بمواكبة قوات الشرطة العراقية في حين لم يسجل أي وجود للقوات الأميركية خلافا للتظاهرة التي جرت في المكان نفسه يوم الجمعة الماضي.

وانطلقت المسيرة من ساحة التحرير وصولا إلى ساحة الفردوس حيث ينصب تمثال "ناجين" الذي حل محل تمثال رئيسي للرئيس المخلوع صدام حسين أسقط يوم اجتياح القوات الأميركية بغداد في التاسع من أبريل/نيسان الماضي.

وتقدم التظاهرة عشرات من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 5 و10 سنوات يحملون أزهارا ورفعت فوق رؤوسهم يافطات منها "الطفولة البريئة ضحية من ضحايا الإرهاب" و"الإرهاب عائق كبير لمستقبل الطفولة".

ونظم التظاهرة التيار العراقي الديمقراطي الذي يضم عشائر من كربلاء وبابل ومحيط بغداد وفق عزيز الياسري المنسق العام للتيار الذي أعلن عن تشكيله إثر سقوط نظام صدام حسين.

المصدر : الجزيرة + وكالات