السعودية رفعت التأهب الأمني في صفوف قواتها بعد تحذيرات (الفرنسية)
دعا تنظيم القاعدة قواعده إلى الاستنفار لضرب القواعد العسكرية الأميركية والمصالح الغربية في شبه الجزيرة العربية وإسقاط الأنظمة الحاكمة فيها.

وناشد نداء نشر في موقع إلكتروني قريب من القاعدة ووجه إلى عناصر التنظيم في شبه الجزيرة العربية بضرب القواعد "الصليبية" ومعاقبة "الذين خانوا الأمة".

ودعا أبو الوليد النجدي الذي عرف عن نفسه بأنه القائد الميداني للقاعدة بجزيرة العرب في "رسالة عاجلة" إلى "تدمير القواعد الصليبية لنذيق الذين خانوا الأمة وحكموا بشريعة الكفر في منبع الشريعة الإسلامية العذاب ونجعلهم عبرا لغيرهم".

يذكر أن الولايات المتحدة وأستراليا دعت مجددا الأربعاء الماضي رعاياهما إلى عدم التوجه إلى السعودية إلا في حال الضرورة.

وفي تطور آخر أظهر شريط فيديو عثرت قوات الأمن السعودية عليه أثناء غارة لها على مخابئ للمشتبه فيهم مسلحين وهم يخضعون مجمعا سكنيا يقطنه الرعايا الغربيون بالعاصمة الرياض للرقابة، مما رفع من درجة تحذير البريطانيين والأميركيين. ولم يسبق أن تعرض المجمع السكني للهجوم من قبل.

كما رفعت حالة التأهب الأمني في الرياض رغم الأمطار التي هطلت بكثافة أمس وذلك بعد هجومين تفجيريين استهدفا مجمعين سكنيين في الرياض منذ مايو/ أيار الماضي، أنحى مسؤولون سعوديون وأميركيون باللائمة فيهما على تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وانتشرت العربات المصفحة والدوريات أمام المجمعات السكنية الغربية في الرياض، فيما وقف الجنود المدججون بالسلاح خلف حواجز ترابية أقيمت عند مفارق الطرق في العاصمة.

ونقلت أسوشيتد برس عن ريتشارد مي المدير البريطاني بمجمع السدر السكني بالرياض أن التحذير صدر عن السفارتين الأميركية والبريطانية بعد اكتشاف شريط الفيديو، رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذت في المكان أصلا.

وكان دبلوماسيون بالرياض قد قالوا إن مجمع قرية السدر ربما كان هدفا لهجوم فاشل بسيارة ملغومة الأسبوع الماضي قالت قوات الأمن إنه كان سيستخدم فيه أكثر من 1.2 طن من المتفجرات.

المصدر : وكالات