الآلاف احتشدوا بمطار الخرطوم لاستقبال وفد الحركة الشعبية (الجزيرة)

حظي وفد الحركة الشعبية لتحرير السودان باستقبال حاشد في زيارته الأولى إلى الخرطوم منذ اندلاع الحرب الأهلية في السودان.

واحتشد نحو ثلاثة آلاف شخص -غالبيتهم من الجنوبيين- قرب المطار لاستقبال الوفد هاتفين "أهلا بكم في السودان الجديد". واخترق بعض الحشد الإجراءات الأمنية وتمكنوا من الوصول إلى المدرج حيث حملوا أعضاء الوفد على أكتافهم.

وحظي الوفد باستقبال رسمي وحزبي مواز إذ كان مبارك الفاضل المهدي مستشار الرئيس البشير وممثلون عن جميع الأحزاب السودانية وبينها الأحزاب الشمالية في مقدمة مستقبليه.

ويتكون الوفد من 12 شخصا يتقدمهم مدير الأمن والاستخبارات العسكرية للحركة إدوراد لينو والمتحدث باسمها ياسر عرمان ورئيس الوفد التفاوضي للحركة الشعبية في نيفاشا باقان أموم وقائد حركة جبال النوبة عبد العزيز الحلو وقائد حركة النيل الأزرق مالك عقار.

ويجري وفد الحركة الشعبية محادثات مع الرئيس السوداني عمر البشير وقيادات حزب المؤتمر الوطني الحاكم والمعارضة السودانية. ومن المتوقع أن يشارك غدا في محاضرة سياسية بجامعة الخرطوم.

ويرافق الوفد مسؤولون في الاستخبارات الأميركية. كما تتولى عناصر من الاستخبارات الليبية ضمان أمن عناصر الوفد الذين قدموا أيضا بضمانات ليبية بعدم التعرض لهم في الخرطوم لأن بعضهم ملاحق جنائيا وصدرت بحقه أحكام.

وقد رحب حزب المؤتمر الوطني الحاكم بهذه الزيارة وقال المسؤول عن العلاقات الخارجية في الحزب الحاكم كمال العبيد إن الزيارة تشكل بداية جيدة على طريق تطبيع الوضع خلال الفترة التي ستلي توقيع اتفاق السلام.

من جهته, أكد المتحدث باسم الحركة ياسر عرمان أن هدف الزيارة هو تسريع عملية إحلال الديمقراطية وبناء الثقة وإيجاد تفاهم وطني. وقال عرمان إن وفد الحركة يريد إقامة حوار مع كل القوى السياسية في السودان ليلقى اتفاق السلام مباركة جميع الأطراف.

البشير أكد أنه لم يتبق سوى اللمسات الأخيرة لاتفاق السلام (الجزيرة)
تصريحات البشير
وقبيل وصول وفد متمردي الجنوب, قال الرئيس البشير في خطاب متلفز إن كل الدلائل تشير إلى أن الحرب المستمرة في السودان منذ 20 عاما قد انتهت ولم يتبق إلا وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق السلام النهائي.

وأشار البشير إلى أن توقيع اتفاق مع التجمع الوطني الديمقراطي في مدينة جدة السعودية أمس يتيح للتجمع ممارسة نشاطه السياسي داخل البلاد. كما اعتبر وصول وفد الحركة الشعبية إلى الخرطوم حدثا مهما.

ويتزامن ذلك مع استئناف محادثات السلام بمنتجع نيفاشا في كينيا اليوم بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية. ويترأس وفدي الجانبين علي عثمان محمد طه النائب الأول للرئيس السوداني وزعيم الحركة جون قرنق.

المصدر : الجزيرة + وكالات