الانتخابات العامة والمليشيات الخاصة تثيران خلافا ببغداد
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: مقتل ثلاثة مدنيين بسبب قذيفة أطلقت من السعودية على مسجد شمال اليمن
آخر تحديث: 2003/12/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/11 هـ

الانتخابات العامة والمليشيات الخاصة تثيران خلافا ببغداد

رجل الشارع العراقي العادي مغيب في التخطيط لرسم مستقبل البلاد (الجزيرة)

رفض الحاكم المدني الأمريكي في العراق بول بريمر، إجراء انتخابات كاملة في العراق في الوقت الحالي واصفا ذلك بأنه ليس خيارا جيدا. إلا أنه أكد أن سلطة التحالف ستتوصل إلى اتفاق مع مجلس الحكم والزعماء الدينيين الشيعة حول هذه النقطة.

وكان رئيس مجلس الحكم الانتقالي في العراق عبد العزيز الحكيم قد قال إن المباحثات بين مجلس الحكم والمرجع الشيعي آية الله العظمى علي السيستاني بشأن موضوع نقل السلطة إلى العراقيين لم تتوصل إلى اتفاق لكنها مازالت مستمرة.

عبد العزيز الحكيم يسعى للتقريب بين السيستاني ومجلس الحكم (أرشيف ـ الفرنسية)
وأوضح الحكيم عقب اللقاء الذي عقده مع السيستاني في النجف أنه يسعى إلى تقريب وجهات النظر بين المجلس والسيستاني من جهة, وبين المجلس وقوات الاحتلال من جهة ثانية.

في سياق متصل سيعرض زعماء من شمال العراق الكردي تجربة الإقليم كنموذج لمستقبل العراق وذلك أثناء اجتماع يعقده زعماء مدنيون عراقيون وممثلو الإدارة الانتقالية ورجال أعمال الأسبوع المقبل قرب أربيل.

من جهة ثانية رفض بريمر أيضا فكرة إنشاء مليشيات مسلحة للأحزاب السياسية في العراق والتي يمكن أن تسهم في حفظ الأمن في البلاد، معتبرا ذلك متعارضا مع مفهوم السيادة الوطنية.

وحذر بيان صادر عن هيئة علماء المسلمين في العراق من تشكيل مليشيات من أحزاب كردية وشيعية لمحاربة ما يسمى الإرهاب واستثناء فئة أخرى من المسلمين في إشارة إلى السنة. وقال البيان إن ذلك قد يدفع بالفئة المستثناة للانضمام إلى صفوف المعارضة.

ووصف أحد أئمة المساجد السنة والمنضو تحت هيئة علماء المسلمين تشكيل هذه المليشيات بهذه الطريقة بأنه سيكون بمثابة حرب طائفية أو عنصرية على حد قوله.

الصدر والإضراب العام
من جهة أخرى هدد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بإعلان إضراب عام إذا لم يطلق الجنود الأميركيون سراح أنصاره الذين اعتقلوهم خلال 20 يوما.

الصدر يهدد بإعلان إضراب عام إذا لم يطلق الجنود الأميركيون سراح أنصاره (أرشيف ـ الفرنسية)

ولم يكشف الصدر في خطبة الجمعة بالكوفة هوية المحتجزين الذين أشار إليهم ولا المدينة التي اعتقلوا فيها. لكنه أوضح أن الإضراب سيبدأ في ذكرى مقتل محمد صادق الصدر والد مقتدى الصدر في النجف عام 1999 والذي يصادف شهر يناير/كانون الثاني المقبل.

وتظاهر مئات المصلين بعد الصلاة في الكوفة تنديدا بالاحتلال وبمجلس الحكم الانتقالي العراقي مطالبين بالإفراج عن المعتقلين. ورفع مصلون خلال خطبة الجمعة لافتات تحذر مجلس الحكم من المساس بالصدر.

وقال شهود عيان الأسبوع الماضي إن القوات الأميركية اعتقلت في كربلاء 38 من أنصار مقتدى الصدر. وتم الإفراج عن 18 منهم بعد بضعة أيام. وبين الموقوفين لدى قوات الاحتلال ممثل الصدر في كربلاء الشيخ كاظم الناصري والشيخ حمزة الطائي والشيخ أكرم الكعبي.

قتلى عراقيون
في غضون ذلك قتل جندي أميركي وأربعة عراقيين وجرح نحو 20 عراقيا ثلاثة منهم في حالة الخطر في انفجار استهدف قافلة عسكرية للاحتلال قرب مسجد السامرائي في منطقة بغداد الجديدة جنوب العاصمة العراقية صباح اليوم.

الأطفال تقدموا مظاهرة بغداد (الفرنسية)

وقال مسؤول أمني عراقي إن أغلب الضحايا كانوا على متن حافلة للركاب كانت تمر في المنطقة، مشيرا إلى أنه سمع أن جنودا أميركيين جرحوا في الهجوم أيضا. وأشار شهود عيان في المكان إلى أنهم شاهدوا أشلاء وبقع دم وأحذية متناثرة.

وفي تطور على صلة بالهجمات شارك مئات العراقيين في تظاهرة جابت شارع السعدون في العاصمة بغداد تعبيرا عن رفضهم للعمليات التي يذهب ضحيتها مدنيون ورجال أمن عراقيون.

ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا شعارات تندد بالإرهاب, إشارة إلى تلك العمليات. كما أعرب البعض عن تأييدهم للجهود التي يرون أن الأميركيين يقومون بها لإقامة نظام ديمقراطي في العراق يسعى منفذو العمليات إلى عرقلته حسب قولهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات