محمد عثمان الميرغني
أفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم بأن النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان طه توجه اليوم إلى المملكة العربية السعودية لعقد لقاء مع رئيس التجمع الوطني المعارض محمد عثمان الميرغني.

وعلم مراسل الجزيرة أن لقاء طه والميرغني ربما يسفر عن توقيع اتفاق في إطار عملية السلام في السودان وذلك قبيل اللقاء المزمع عقده غدا في منتجع نيفاشا الكيني بين نائب الرئيس السوداني وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق.

وكانت مباحثات السلام السودانية قد استؤنفت في نيفاشا بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان. ويبحث الوفدان القضايا التي تعوق التوصل إلى اتفاق، من بينها تقاسم السلطة والموارد الطبيعية. وقد أبدى وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل مخاوفه من أن يتمسك أي من الطرفين بمواقفه السابقة.

يأتي هذا في الوقت الذي تواصلت في الخرطوم اللقاءات بين وفد أميركي يترأسه نائب وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأفريقية تشارلز سنايدر والمسؤولين السودانيين، بهدف تقريب وجهات النظر بين الطرفين مع انطلاق جولة المفاوضات الجديدة.

وكان جون قرنق أبدى استعداده لتقاسم السلطة مع الرئيس السوداني الفريق عمر البشير "والقوى الوطنية السودانية الأخرى".

وفي خطوة هي الأولى من نوعها أعلن قرنق عن زيارة وفد من الحركة الشعبية للخرطوم يتوقع أن يصل في نهاية هذا الأسبوع. وأكد قرنق أن زيارة الوفد تهدف إلى إشراك كافة الحركات السياسية في عملية السلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات