بوتفليقة وباول بحثا تعزيز علاقات البلدين (رويترز)

اختتم وزير الخارجية الأميركي كولن باول في الجزائر جولته بدول المغرب العربي.

وشدد باول على أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة في الربيع المقبل في الجزائر مؤكدا أن تقدم الديمقراطية وتحديث الاقتصاد من أهم أسس تعزيز العلاقات الجزائرية الأميركية.

وأشار الوزير الأميركي عقب محادثات مع نظيره الجزائري عبد العزيز بلخادم إلى أن العلاقات بين الجزائر وواشنطن لم تكن أبدا قوية إلى الحد الذي هي عليه الآن. وأوضح في هذا السياق أن البلدين يعتزمان زيادة التعاون بينهما في مكافحة ما أسماه الإرهاب.

وأضاف باول أن حرية الصحافة وتوسيع المشاركة السياسية واحترام حقوق الإنسان من القواعد المهمة لتعزيز الديمقراطية مشيرا إلى أنه أجرى "محادثات جيدة" مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بشأن هذه المسائل.

وبالنسبة للنزاع في الصحراء الغربية, جدد باول التأكيد على أن واشنطن لا تسعى إلى فرض حل على أي طرف. وأضاف أنه يؤيد قيام "حوار ثنائي" من أجل تسوية هذا النزاع الدائر بين المغرب وجبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر.

كما جدد دعم الولايات المتحدة لخطة الأمم المتحدة التي وضعها جيمس بيكر. وأعرب باول عن "دعمه القوي" لترشيح الجزائر لمنظمة التجارة العالمية.

جانب من محادثات باول والعاهل المغربي (الفرنسية)

وكانت جولة باول قد قادته أيضا إلى تونس والمغرب حيث التقى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي والعاهل المغربي محمد السادس.

وأثنى وزير الخارجية الأميركي على تعاون المغرب في مكافحة ما يسمى الإرهاب إلا أنه طالب الحكومة المغربية بمراعاة حقوق الإنسان في حملتها المتصاعدة منذ هجمات الدار البيضاء في مايو/ أيار الماضي.

وقال باول للصحفيين إن واشنطن تؤيد بشدة الخطوات التي اتخذت مؤخرا لبناء ما أسماه "أسس ثابتة للديمقراطية" في المغرب مشددا على أن الرباط شريك دولي مهم لواشنطن.

وأشار الوزير الأميركي بشكل خاص إلى الانتخابات التي جرت العام الماضي وقبل ثلاثة أشهر والتي اعتبرت بشكل عام نزيهة وتتسم بالشفافية، وأشاد أيضا بتحسن وضع حقوق المرأة مع تبني قانون جديد للأسرة مؤخرا.

وتكهن باول بأن المساعدات الأميركية للمغرب ستزيد بمقدار أربعة أضعاف على مدى السنوات القادمة وزيادة في الدعم الأميركي للجيش المغربي، وقال إنه يأمل في التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة مع الرباط بحلول نهاية العام.

وخلال زيارة إلى تونس استغرقت أربع ساعات الثلاثاء الماضي دعا باول أيضا إلى إصلاحات ديمقراطية واحترام حقوق الإنسان ووجه الدعوة للرئيس التونسي زين العابدين لزيارة واشنطن في فبراير/ شباط المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات