مروان المعشر

قال وزير الخارجية الأردني مروان المعشر إن قوات "التحالف" في العراق رفضت تقديم معلومات عن المعتقلين الأردنيين في سجونها.

وقال وزير الخارجية في مذكرة خطية نشرتها الصحف المحلية اليوم ردا على سؤال نيابي, إن "سلطات التحالف ترفض تزويد الحكومة الأردنية بقائمة المحتجزين الأردنيين لديها, بحجة أنهم موجودون في عدة سجون متباعدة وأن العديد منهم ليس بحوزته أي وثائق ثبوتية, مما يجعل من الصعب التأكد من جنسيتهم".

لكن المعشر قال أيضا في المذكرة إن "اللجنة الدولية للصليب الأحمر تشترط الموافقة الخطية لتزويد السلطات الأردنية بأسماء المحتجزين الأردنيين في العراق, علما أن العديد منهم يرفضون ذلك". ولم يوضح المعشر الأسباب التي يمكن أن تدفع المعتقلين إلى رفض الكشف عن هوياتهم.

وكانت وزارة الخارجية طلبت الشهر الماضي من السفارة الأميركية في عمان تزويدها بمعلومات عن مصير 37 أردنيا بعد أن تسلمت مذكرة من أهالي هؤلاء يقولون إن أبناءهم معتقلون لدى قوات الاحتلال في العراق.

وبحسب كتاب المعشر فإن "المكتب الخاص في وزارة الخارجية اجتمع مع المسؤولين في السفارة الأميركية وشدد على ضرورة تزويد وزارة الخارجية وبأسرع وقت بأسماء المحتجزين الأردنيين في العراق والتهم المنسوبة إليهم والأوضاع التي يحتجزون فيها".

وأضاف أن مذكرة رسمية جديدة وجهت للسفارة الأميركية بعمان إثر عدم تلقي أي جواب ردا على المذكرة الأولى.

وأكد وزير الخارجية -الذي يرافق حاليا العاهل الأردني عبد الله الثاني في زيارته إلى واشنطن- أن وزارته "تقوم باتصالات مكثفة مع الجهات المعنية وسلطات التحالف منذ اندلاع الحرب في العراق لمعرفة مصير المحتجزين الأردنيين في العراق".

المصدر : الفرنسية