الجمعية العامة تتبنى قرارا يطالب إسرائيل بالانسحاب من هضبة الجولان السورية ( أرشيف - رويترز)
تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يدعو إسرائيل إلى الانسحاب من هضبة الجولان السورية واستئناف مفاوضات السلام مع سوريا ولبنان.

وشهدت الجلسة مشاحنات حادة بين الوفدين السوري والأميركي بعدما دعا مندوب الولايات المتحدة سوريا إلى إنهاء وجودها في لبنان.

وفي نابولي رحب الاتحاد الأوروبي بتحركات سوريا لإحياء محادثات السلام مع إسرائيل في حين يستعد الاتحاد لجولة محادثات مع دمشق ترمي إلى دعم التجارة الثنائية.

ويأتي الترحيب بعد دعوة الرئيس السوري بشار الأسد واشنطن إلى المساعدة في إحياء المحادثات التي توقفت قبل عدة سنوات بشأن مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل منذ عام عام 1967.

وقال وزير خارجية إيطاليا فرانكو فراتيني في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء "نشيد بالالتزام المتجدد من جانب سوريا واستعدادها الفوري لبدء محادثات سلام مع إسرائيل. هذا يؤكد وجود بارقة أمل".

لكن إسرائيل رحبت بحذر بتصريحات الأسد التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز هذا الأسبوع، وقال وزير خارجيتها سيلفان شالوم إن إحراز تقدم يعتمد على قيام سوريا بوقف ما أسماه "الإرهاب والعنف القادم من أراضيها".

وحول الصراع العربي مع إسرائيل أكد الأسد اليوم الأربعاء خلال استقباله وفدا من مجلس الشيوخ الكندي أن تطبيق القرارات الدولية بهذا الشأن يجب أن يكون الأساس لحل عادل.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن الأسد قوله إن "الحل النهائي لا يكون إلا بالعودة إلى مرجعية مؤتمر مدريد والقرارات الدولية ذات الصلة لأنها هي الأساس للحل العادل والشامل".

المصدر : الجزيرة + وكالات