ولد هيدالة يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية الموريتانية الأخيرة (الفرنسية)
من المقرر أن تستأنف محكمة الجنايات الموريتانية اليوم محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد خونا ولد هيدالة بعد أن اتخذت أمس قرارا بتعليق المحاكمة.

وقال محامو الدفاع إن ولد هيدالة (63 عاما) الذي يعاني من ارتفاع في الضغط شعر ببعض الألم خلال استجوابه وإنهم نتيجة لذلك طلبوا تعليق المحاكمة إلى اليوم الأربعاء.

وأفاد شهود عيان أن ولد هيدالة بدا متأثرا جدا عندما علم أن المدعي العام أعلن للصحافيين أنه أقر بالتهم المنسوبة إليه خلال المرحلة الأولى من استجوابه يوم الاثنين، مقرا أيضا بأنه رفض النظام الحالي وقرر تشكيل حكومة انتقالية.

وكانت هيئة الدفاع عن ولد هيدالة قد استأنفت أمس مرافعتها بعد انسحابها من قاعة المحكمة احتجاجا على طرد رئيس المحكمة أحد أعضائها وهو المحامي والنائب البرلماني المعارض محمد محمود ولد لمات.

وذكر مراسل الجزيرة في نواكشوط أن قوات الأمن منعت مجموعة من المتظاهرين من حضور المحاكمة واستخدمت القنابل المسيلة للدموع والهري لتفريقهم، وأضاف أن هذه القوات سمحت في ما بعد لأهالي المتهمين بحضور الجلسة، ويواجه الرجل عقوبة السجن لمدة تتراوح بين عشرة أعوام و20 عاما أو الأشغال الشاقة المؤبدة إذا أدين.

ويحاكم ولد هيدالة و14 من معاونيه وأنصاره بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم وتلقي أموال من ليبيا، لكنه أنكر أمام المحكمة هذه التهم.

وتجري محاكمة ولد هيدالة بعد مرور ثلاثة أسابيع على خوضه غمار انتخابات رئاسية خسرها أمام الرئيس الحالي معاوية ولد الطايع حسب النتائج الرسمية، وتقول المعارضة إن الانتخابات زورت لصالح الرئيس معاوية ولد الطايع الذي يحكم البلاد منذ العام 1984.

المصدر : الجزيرة + وكالات