قوات الاحتلال واصلت حملات اعتقال رجال المقاومة (الفرنسية)

أكد المتحدث الرسمي باسم سلطة الاحتلال في العراق تشارلز هتلي أن التحالف متمسك بالجدول الزمني لاتفاق نقل السلطة إلى العراقيين نهاية يونيو/ حزيران المقبل، موضحا أنه ليست هناك أي إمكانية ولا مصلحة لبقاء قوات الاحتلال بعد تسليم السلطة إلى العراقيين.

وقال هتلي في مقابلة مع التلفزيون العراقي بثت مساء أمس إن العراقيين يريدون الآن نهاية الاحتلال وسوف تحترم بلاده ذلك حتى إذا كانت هناك تحديات أمنية أو سياسية كبيرة "لأن حل هذه التحديات سيتم عبر العراقيين أنفسهم" مشيرا إلى أن بقاء قوات الاحتلال في العراق يكلف ملياري دولار شهريا.

مسعود البرزاني
وينص الاتفاق الذي وقع في الخامس عشر من الشهر الماضي بين مجلس الحكم الانتقالي العراقي وسلطة الاحتلال على نقل السيادة إلى حكومة عراقية انتقالية نهاية يونيو/ حزيران 2004.

من جهته طالب عضو المجلس وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني بتصحيح الاتفاق لإدراج حقوق الشعب الكردي ضمن فدرالية سياسية قومية فيه.

وأشار البرزاني في تصريحات لصحيفة التآخي الناطقة باسم الحزب إلى أن "الدستور المستقبلي يجب أن يشير إلى الحكم المشترك بين الشعبين العربي والكردي والقوميات الأخرى".

وأضاف أنه "من غير الممكن بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الكردي أن يعود إلى أوضاع ما قبل توقيع الاتفاق بين الحكومة العراقية والأكراد" في مارس/ آذار 1970 الذي منح الأكراد حكما ذاتيا داخل العراق.

اجتثاث البعثيين
وفي الشأن السياسي أيضا ندد عضو مجلس الحكم إياد علاوي بسياسة اجتثاث البعثيين التي يقوم بها الأميركيون في العراق وتمنع برأيه عودة الحياة الاقتصادية والسياسية إلى البلاد إلى طبيعتها.

وزير الخارجية الكويتي يستقبل زيباري في الكويت (الفرنسية)

وأكد علاوي في تصريحات صحفية أن "هذه العمليات تشجع الفساد والمحسوبية وثقافة المعلومات الخاطئة التي تضر بالعدالة وبمنافسة سليمة" مشيرا إلى أن هذه السياسة لا تسهم في تعزيز قضية المصالحة الوطنية.

من جهته اعتبر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن من شأن تشكيل مرجعية سنية موحدة دعم العملية الديمقراطية في عراق ما بعد الحرب.

وقال زيباري بعد محادثات أجراها مع رئيس البرلمان الكويتي جاسم الخرافي إن ظهور الكثير من الهيئات والجمعيات في المناخ الديمقراطي الحالي يدعم الأمن والاستقرار في العراق.

وأضاف أن الخطة السياسية الحالية تقضي بإشراك جميع الأطراف دون استثناء أي جهة أو مجموعة في العملية الديمقراطية, مؤكدا أن "أكثرية السنة تؤيد وتدعم الوضع الحالي في العراق".

اعتقالات
ميدانيا ألقت الشرطة العراقية في كركوك القبض على أربعة أشخاص يشتبه في أنهم كانوا يخططون للقيام بعمليات تفجيرية في المحافظة.

عراقيون يشيعون قريبا لهم قتل في هجمات كربلاء (الفرنسية)
وقال مدير مكتب المباحث في كركوك اللواء حسن شاكر الجبوري إن الأربعة وهم مصريان وأفغاني وإيراني اعتقلوا أثناء مداهمة فندقين وسط كركوك، موضحا أن المعلومات الأولية المتوفرة تشير إلى أنهم ينتمون لحركة أنصار الإسلام.

وفي كربلاء أعلن متحدث باسم القوات المتعددة الجنسيات التي تقودها بولندا أن خمسة أشخاص اعتقلوا بعد الهجمات العنيفة التي شهدتها المدينة السبت وأدت لسقوط 19 قتيلا بينهم خمسة بلغاريين وتايلنديان و200 جريح، مشيرا إلى أن التحقيق جار معهم بدون أن يكشف جنسياتهم.

وفي هذا الإطار أعلن رئيس الوزراء التايلندي ثاكسين شيناواترا أن بلاده تخطط لإرسال وحدة مقاتلة من 30 عنصرا إلى العراق تكون مهمتها حماية الجنود التايلنديين الـ440 الموجودين حاليا هناك.

وكان يوم أمس قد شهد تصاعدا ملحوظا لهجمات المقاومة أبرزها قتل جنديين أميركيين وجرح آخرين ببغداد والفلوجة.

كما قتل شرطيان عراقيان وجرح مهندس بريطاني أمس عندما تعرضت السيارة التي كانوا يستقلونها لهجوم بالرصاص في اليوسفية جنوب بغداد قبل أن تغرق في نهر قريب.

وبالتزامن مع ذلك قالت صحيفة واشنطن بوست -بالاستناد إلى أرقام وزعتها وزارة الدفاع الأميركية- إن عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا أو جرحوا في العراق قد تضاعف في الأشهر الأربعة الأخيرة مقارنة بالعدد المسجل في الأشهر الأربعة السابقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات