ثلاثة شهداء بغزة وشارون يبدأ بفك الارتباط
آخر تحديث: 2003/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/7 هـ

ثلاثة شهداء بغزة وشارون يبدأ بفك الارتباط

قوات الاحتلال تواصل عملياتها في نابلس (رويترز)

قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة فلسطينيين قرب مستوطنة يهودية في قطاع غزة في وقت متأخر من مساء الأحد. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر عسكرية أن جنود الاحتلال رصدوا ثلاثة مسلحين فلسطينيين قرب مستوطنة نتساريم بعد إطلاقهم قذائف هاون لم تسفر عن وقوع إصابات.

وأوضحت المصادر أن الدبابات الإسرائيلية المتمركزة قرب المستوطنة ردت على النيران، مشيرة إلى أن الشرطة الفلسطينية أكدت مقتل المسلحين.

وتأتي التطورات الأخيرة في ظل تصعيد إسرائيلي بالضفة الغربية وبالأخص في منطقة نابلس التي تحكم قوات الاحتلال حصارها، فقد هدمت تلك القوات منزلا في مخيم بلاطة شرق المدينة يعود لعائلة هاشم أبو حمدان قائد كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وفي هذا السياق قال متحدث باسم شارون إن العمليات العسكرية الإسرائيلية المكثفة في مدينة نابلس جاءت رد فعل لمعلومات استخباراتية عن هجمات وشيكة تشن داخل الخط الأخضر. وشدد على أن إسرائيل لن تسمح بأن تكون نابلس قاعدة انطلاق للعمليات ضدها.

فك الارتباط
تزامن ذلك مع بدء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أولى خطوات تنفيذ خطة فك الارتباط مع الفلسطينيين التي أعلن عنها مؤخرا، وذلك بتعينه الجنرال غيورا إيلاند ليترأس مجلس الأمن القومي ويشرف على إعداد خطة فك الارتباط.

أرييل شارون لدى ترؤسه حكومته أمس (رويترز)
وقالت مصادر إسرائيلية إن شارون سيشكل لجنة خاصة تضم ممثلين عن الجيش ووزارات الخارجية والعدل والدفاع، بهدف تنفيذ خطته لفرض حل أحادي الجانب على الفلسطينيين يجردهم من بعض أراضيهم المحتلة.

وأوضح مصدر كبير في مكتب شارون أن الخطة الجديدة تتضمن إعادة انتشار معسكرات الجيش ومنشآته وإعادة توزيع المستوطنات في حالة فشل خارطة الطريق. مشيرا إلى أن الإجراءات التي اتخذها شارون بهذا الصدد هي مجرد استعداد لما يمكن أن يحدث ولا ترغب فيه تل أبيب حسب قوله.

في سياق متصل قال التلفزيون الإسرائيلي إن شارون وقع أمرا من شأنه التعجيل بإزالة أربعة مواقع استيطانية أقيمت دون ترخيص من الحكومة. ومن شأن إزالة تلك المواقع أن يتوافق مع خارطة الطريق إلا أنه قد يمثل أيضا خطوة أولى نحو تنفيذ خطة الخطوات المنفردة التي استنكرتها الدول الغربية.

وردا على الخطوات الإسرائيلية الأخيرة قال وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إن تعيين إيلاند يكشف عن أن إسرائيل تصعد تنفيذ الخطوات المنفردة في خطة فك الارتباط، مؤكدا أن ذلك لن يحقق السلام كما يعيق بناء الجدار العازل مساعي السلام.

إسرائيل تواصل أعمال البناء في الجدار رغم الاحتجاجات (الفرنسية)
وفي هذا الإطار حث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الدول الأعضاء في الجامعة على تقديم أدلة موثقة تدين الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل، تكون أساسا لقضية قال موسى إن الجامعةَ تعتزم رفعَها ضد تل أبيب في محكمة العدل الدولية.

وأوضح المندوب الفلسطيني في الجامعة محمد صبيح أن تقديم الوثائق للجامعة يجب أن يتم قبل نهاية الشهر المقبل، آخذا بعين الاعتبار أن المحكمة حددت الثالث والعشرين من فبراير/شباط المقبل موعدا لسماع قضية الجدار.

وساطة مصرية
من جانب آخر أعلن وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث أن مصر ستواصل جهودها للتهدئة ونزع فتيل التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأوضح أن رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان سيتوجه إلى الأراضي الفلسطينية عقب عطلة عيد الميلاد في السادس من الشهر المقبل، لمواصلة الجهود المصرية في هذا الصدد.

وأدلى شعث بهذا التصريح في القاهرة عقب استقبال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر وفد السلطة الفلسطينية برئاسة رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير فاروق القدومي الذي قدم لماهر الاعتذار عن الهجوم الذي تعرض له خلال زيارته المسجد الأقصى قبل أيام.

المصدر : الجزيرة + وكالات