انسحاب قوات الاحتلال من نابلس وهدم منزلين
آخر تحديث: 2003/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/7 هـ

انسحاب قوات الاحتلال من نابلس وهدم منزلين

شارون يدرس إمكانية فضّ الائتلاف الحكومي وإجراء انتخابات مبكرة

انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي من مدينة نابلس ومخيم بلاطة المجاور لها صباح اليوم الاثنين بعد اجتياحها مساء الجمعة بأكثر من مائة دبابة. واحتفظت هذه القوات بمواقع لها على مشارف المدينة.

وهدم الاحتلال قبل انسحابه منزلين في مخيم بلاطة أحدهما يعود لعائلة هاشم أبو حمدان قائد كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح والثاني مكون من ثلاثة طوابق كان قد لجأ إليه أحد قياديي كتائب الأقصى بالمخيم وهو نادر أبو الليل.
وفي سياق متصل اعتقلت قوات إسرائيلية ستة فلسطينيين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية المحتلة.

بقايا منزل هدمه الاحتلال في بيت فوريك قرب نابلس (الفرنسية)
وكانت هذه القوات قتلت ثلاثة فلسطينيين قرب مستوطنة يهودية بقطاع غزة في وقت متأخر من مساء الأحد.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر عسكرية أن الدبابات الإسرائيلية أطلقت النار على ثلاثة مسلحين فلسطينيين قرب مستوطنة نتساريم بعد إطلاقهم قذائف هاون لم تسفر عن وقوع إصابات.

فك الارتباط
تزامن ذلك مع بدء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أولى خطوات تنفيذ خطة فك الارتباط مع الفلسطينيين التي أعلن عنها مؤخرا، وذلك بتعينه الجنرال غيورا إيلاند ليترأس مجلس الأمن القومي ويشرف على إعداد الخطة.

وقالت مصادر إسرائيلية إن شارون سيشكل لجنة خاصة تضم ممثلين عن الجيش ووزارات الخارجية والعدل والدفاع لفرض حل أحادي الجانب على الفلسطينيين في حالة فشل خارطة الطريق.

وفي السياق قال التلفزيون الإسرائيلي إن شارون وقع أمرا من شأنه التعجيل بإزالة أربعة مواقع استيطانية أقيمت دون ترخيص من الحكومة وذلك ضمن خطوات فرض الحل الأحادي.

استمرار العمل بالجدار العازل رغم الاعتراضات الدولية (الفرنسية)

كما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مقربين من شارون قولهم إنه يدرس إمكانية فضّ الائتلاف الحكومي وإجراء انتخابات مبكرة، وذلك بسبب الانتقادات المتزايدة للخطوات السياسية التي ينوي تنفيذها. واعتبرت هذه المصادر أن الانتخابات ستشكل في حال إجرائها استفتاءً شعبيًا على الخطوات الأحادية الجانب المنوي تطبيقها.

وردا على تلك الخطوات قال وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إن تعيين إيلاند يكشف عن أن إسرائيل تصعد تنفيذ الخطوات المنفردة في خطة فك الارتباط، مؤكدا أن ذلك لن يحقق السلام كما أن بناء الجدار العازل سيعيق مساعي السلام.

إدانة الجدار الفاصل
وفي هذا الإطار حث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الدول الأعضاء على تقديم أدلة موثقة تدين الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل، تكون أساسا لقضية قال إن المنظمةَ تعتزم رفعَها ضد تل أبيب في محكمة العدل الدولية.

وأوضح المندوب الفلسطيني بالجامعة العربية محمد صبيح أن تقديم الوثائق للجامعة يجب أن يتم قبل نهاية الشهر المقبل، آخذا بعين الاعتبار أن المحكمة حددت الثالث والعشرين من فبراير/ شباط المقبل موعدا لسماع قضية الجدار.

المصدر : الجزيرة + وكالات